مدمرة أمريكية تبحر في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه

في تحد لمزاعم السيادة الصينية على جزر الباراسيل، أبحرت مدمرة تابعة للبحرية الأمريكية داخل الممر المائي لتلك الجزر ما أثار غضب بكين التي قالت إن المدمرة دخلت المياه الإقليمية الصينية دون إذن.

وأشار متحدث باسم الجيش الأمريكي، أمس الأحد، إلى أن المدمرة “بريبل” هي التي نفذت عملية الإبحار.

وأوضح، كلاي دوس، المتحدث باسم الأسطول السابع الأمريكي بأن: ” السفينة بريبل أبحرت على بعد 12 ميلاً بحرياً من جزيرة سكاربورو من أجل الطعن في المطالب البحرية غير الشرعية والحفاظ على حرية الوصول إلى هذا الممر المائي، وفقا لما يحدده القانون الدولي”.

وقالت المتحدثة باسم الأسطول السابع للبحرية الأمريكية ريان مومسن لرويترز، بأن المدمرة “واين إي ماير”، تحدت مزاعم السيادة على الأرض بالعملية، بما في ذلك المزاعم الصينية المتعلقة بجزر باراسيل والتي تطالب بها أيضاً تايوان وفيتنام.

وأثارت خطوة البحرية الأمريكية رد فعل لدى القيادة الجنوبية للجيش الصيني التي قالت في بيان، إن القوات الصينية تحركت لمراقبة المدمرة ووجهت تحذيرا لها بضرورة المغادرة، مشيرة إلى أن المدمرة الأمريكية دخلت المياه الإقليمية للصين دون إذن.

ويعتبر الممر المائي المزدحم واحداً من الموضوعات الكثيرة الساخنة في العلاقات الأمريكية الصينية، ومن بينها تصعيد الحرب التجارية، وعقوبات أمريكية على الجيش الصيني والعلاقات الأمريكية مع تايوان.

وتبادلت الصين والولايات المتحدة في الماضي انتقادات لاذعة بشأن ما قالت واشنطن إنها عسكرة بكين لبحر الصين الجنوبي من خلال بناء منشآت عسكرية على جزر اصطناعية وشعاب مرجانية في المياه المتنازع عليها.