قوات النظام تخرق هدنة إدلب بعد فشل تركيا الإيفاء بالتزاماتها

للمرة الأولى منذ الإعلان عن وقف إطلاق النار في شمال غرب سوريا، قصفت طائرات النظام الحربية المنطقة العازلة، في الوقت الذي يستمر القصف الجوي من قبل الروس لليوم الثالث على التوالي.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن طائرات النظام السوري قصفت المناطق الريفية في جنوب محافظة إدلب، بما في ذلك بلدة معرة النعمان.

وواصل طيران النظام تحليقه في سماء المنطقة بالتزامن مع تنفيذها المزيد من الضربات المكثفة على ريف إدلب، استهدفت أماكن في كل من حرش مدينة معرة النعمان، وبلدات وقرى بريف ادلب الجنوبي، ووثق المرصد السوري استشهاد طفلة جراء الغارات على قرية سرجة جنوبي إدلب، بالإضافة لسقوط جرحى.

المرصد أضاف أن الطيران الحربي للنظام استهدف أيضاً بعدة غارات المنطقة الواصلة بين جبالا ومعرزيتا بريف إدلب الجنوبي.

كما استمر القصف الجوي من قبل الطيران الروسي لليوم الثالث على التوالي على المنطقة العازلة، حيث نفذت طائرات حربية روسية غارات على منطقة سد الشغر بريف إدلب الغربي على بعد كيلومترات قليلة من الحدود مع تركيا.

وتنتهك قوات النظام وروسيا وقف إطلاق النار الذي أعلنت عنه موسكو يوم الـ 30 من الشهر المنصرم، إذ استهدفت مدفعية النظام المتمركزة في مدينة خان شيخون ومواقع أخرى جنوب شرق إدلب، خلال الأيام الماضية عدة بلدات وقرى في إدلب.

وتأتي عملية استئناف القصف الجوي من قبل النظام والروس، بعد فشل تركيا بالإيفاء بالتزاماتها بحسب ما تؤكد دمشق وموسكو، بشأن إبعاد الفصائل المسلحة وعلى رأسها هيئة تحرير الشام الإرهابية، عن أوتوستراد حلب – اللاذقية الدولي، وأوتوستراد دمشق – حلب الدولي.