الأمم المتحدة تطالب روسيا بأجوبة حول قصف مستشفيات شمال غربي سوريا

التطورات الميدانية المتسارعة في المنطقة العازلة بسوريا والتي تسببت في نزوح عشرات الآلاف واستشهاد مئآت المدنيين بما في ذلك الهجمات الأخيرة على المستشفيات والمنشآت الصحية الأخرى، دفعت الأمم المتحدة إلى مطالبة روسيا بأجوبة حول قصف مستشفيات في سوريا.

مسؤول الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة مارك لوكوك أعلن أنه طلب استيضاحات من روسيا حول كيفية استخدامها للبيانات المتعلقة بمواقع العيادات والمستشفيات السورية.

لوكوك أبلغ مجلس الأمن الدولي أنه ليس متأكداً من أن المستشفيات التي تتشارك بإحداثيات مواقعها ضمن نظام الأمم المتحدة لفض النزاع ستكون خاضعة للحماية.

المسؤول الأممي أشار أيضاً إلى أنه كتب إلى روسيا لطلب معلومات حول كيفية استخدام التفاصيل التي يتم تزويدها بها من خلال إلية فض النزاع.

وتنفي روسيا أن تكون حملة القصف العنيف التي شهدتها المنطقة العازلة شمال غربي سوريا، قد استهدفت أي مستشفيات أو مراكز صحية، وتقول إن العمليات العسكرية التي تخوضها إلى جانب قوات النظام السوري هناك، هدفها طرد من تصفهم بالإرهابيين.

لكن تقارير للأمم المتحدة، أفادت بتعرّض أكثر من 23 مستشفى لضربات جوية من قبل قوات النظام السوري وروسيا، خلال الفترة الممتدة من أواخر شهر أبريل نيسان الماضي، وحتى تاريخ الأول من الشهر الجاري.

قد يعجبك ايضا