عفرين: اختطاف سبعة مدنيين في قرية بجندريسه

تستمر الفصائل المسلحة الموالية للاحتلال التركي في انتهاكاتها بحق أهالي مدينة عفرين وريفها شمال غرب سوريا، مستغلة موقف المجتمع الدولي الذي يلتزم الصمت إزاء عمليات القتل والنهب والاختطاف التي تطال أهالي عفرين.

وكانت آخر انتهاكات الاحتلال التركي والفصائل المدعومة تركياً بحق أهالي عفرين، عملية خطف طالت سبعة مدنيين في قرية كفر صفرة بناحية جندريسه، وذلك قبل أربعة وعشرين ساعة على عملية اختطاف مماثلة طالت ثلاثة عشر مواطناً آخر.

وأفادت مصادر محلية أن ما تسمى الشرطة العسكرية وبرفقة الاستخبارات التركية داهمت منازل أهالي القرية، وبعد إطلاقها النار لبث الذعر بين الأهالي، اختطفت سبعة أشخاص عُرف منهم خليل مراد، خليل محمد برمجة، خورشيد محمد، شرف الدين علوش شيخو، وعلي خليل.

كما اختطفت الفصائل التابعة للاحتلال التركي المواطن عماد محمد جنيد البالغ من العمر 33 عاماً من أهالي قرية برج عبد الله التابعة لناحية شيراوا، بعد سرقة أكثر من سبعين رأساً من الماشية تعود ملكيتها للمواطن المخطوف.

وكانت الفصائل الموالية للاحتلال نفذت عملية دهم في قرية جوقة شمالي عفرين واختطفت 13 مواطناً كردياً وجرى اقتيادهم إلى جهة مجهولة.

وفي نفس السياق استشهد مواطن من أبناء قرية بليلكو بريف عفرين تحت التعذيب داخل أقبية ما تسمى الشرطة العسكرية الموالية لتركيا بناحية راجو يوم أمس بعد اختطافه منذ أيام مع مجموعة من المدنيين.

ومنذ الاحتلال التركي لعفرين في آذار 2018 تتزايد يوماً بعد آخر جرائم القتل والخطف والسرقة والنهب، وسط مناشدات متكررة أطلقتها منظمات حقوقية بوقف الانتهاكات بحق أهالي عفرين.