ترامب يقيل مستشاره للأمن القومي جون بولتون

قدم مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جون بولتون اليوم الثلاثاء استقالته من منصبه بناء على طلب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسبب كثرة الخلافات السياسية معه.

وأعلن ترامب على تويتر إنهاء خدمات بولتون جراء وجود خلافات معه على بعض المقترحات.

وقال ترامب إنه أبلغ بولتون بأنه لم تعد ثمة حاجة لخدماته في البيت الأبيض، مضيفاً أنه اختلف بشدة مع الكثير من اقتراحاته مثل آخرين في الإدارة.

وبولتون هو ثالث مستشار للأمن القومي الأمريكي في إدارة ترامب بعد مايكل فلين وهربرت ماكماستر، ومن المقرر أن يعلن ترامب عن خليفة بولتون الأسبوع القادم.

ويعد أهم المحرضين على الحرب وتغيير الأنظمة في كوبا والعراق وكوريا الشمالية وفنزويلا وإيران.

ويقول مسؤولون أمريكيون إن بولتون الذي لطالما دافع عن وجود عسكري واسع في جميع أنحاء العالم، أصبح عدوا داخلياً قوياً لاتفاق سلام ناشئ يهدف إلى إنهاء أطول حرب أميركية.

ويوضح هؤلاء المسؤولون أن معارضة بولتون للجهد الدبلوماسي في أفغانستان أغضبت الرئيس دونالد ترامب وجعلت مساعديه يحرمون مجلس الأمن القومي من المناقشات الحساسة بشأن الاتفاق.

ويشير مراقبون أن تهميش بولتون جاء على ما يبدو بسبب معارضته لخطط إدارة ترامب بسحب القوات من أفغانستان، بالإضافة إلى صفقة نووية طموحة مع كوريا الشمالية ومفاوضات محتملة مع الرئيس الإيراني حسن روحاني.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد شهدت في أوقات سابقة من العام الجاري، ولاسيما خلال وصول الولايات المتّحدة إلى حافّة الاصطدام مع إيران مطالبات من جانب سياسيين وخبراء محليين للرئيس الأميركي لاتخاذ قرار حاسم بإزاحة بولتون من منصبه، كونه على رأس المطالبين بشن حرب ضد النظام الإيراني، على خلاف الرئيس ترامب الذي لا يجد أي مصلحة لبلاده بشن المزيد من الحروب في منطقة الشرق الأوسط.