البنتاغون لأنقرة: اتخذنا خطوات جدية لتنفيذ تفاهمات الآلية الأمنية

الخطوات العملية الأولى للتفاهمات بين الولايات المتحدة وتركيا بدأت من أجل إنشاء الآلية الأمنية على الحدود شمال شرقي سوريا مع تركيا، لوقف تهديدات النظام التركي بغزو المنطقة وتفنيد مزاعمه حول تهديد قوات سوريا الديمقراطية لأمنه القومي.

لكن بالرغم من ذلك فإن النظام التركي ما يزال مصراً على إطلاق التصريحات الاستفزازية، التي من شأنها بحسب القائد العام لقسد مظلوم عبدي، أن تعيق عملية التوصل لحل بين الطرفين.

وردّاً على تصريحات أطلقها وزير خارجية النظام مولود جاويش أوغلو، واتهم فيها الولايات المتحدة بإعاقة تنفيذ ما أسماها المنطقة الآمنة، أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية شون روبرتسون، أن بلاده أتخذت خطوات جدّية لتنفيذ تفاهمات الآلية الأمنية مع أنقرة.

روبرتسون قال في حديث لقناة الحرة إن الخطوت التي اتخذتها واشنطن جرت بوتيرة سريعة وفي بعض الحالات قبل الموعد المحدد لها، مشيراً إلى وجود بعض المشكلات التي قال إن البنتاغون ما زال يناقشها مع الأتراك.

وأكد روبرتسون أن البنتاغون يعتقد بأن الحوار والعمل المنسق هو السبيل الوحيد لتأمين المنطقة الحدودية بطريقة مستدامة وضمان استمرار جهود الحملة التي يقودها التحالف الدولي لهزيمة داعش، والحد من أي عمليات عسكرية غير منسقة من شأنها تقويض هذا الاهتمام المشترك، وفق تعبيره.

وجاءت تصريحات البنتاغون بعد يوم واحد من إعلان قوات التحالف الدولي، بأن الدوريات
المشتركة الأمريكية التركية شمال شرقي سوريا، كانت تهدف لدعم قوات سوريا الديمقراطية في حربها ضد تنظيم داعش الإرهابي وتبديد مخاوف تركيا الأمنية.

قد يعجبك ايضا