بريطانيا:الحكومة تعلن تعليق أعمال البرلمان لمدة خمسة أسابيع

بعد سلسلة هزائم متكررة، مني بها الأسبوع الماضي أمام البرلمان، يسعى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، لإقناع النواب البريطانيين المترددين بدعم مقترحه تنظيم انتخابات مبكرة، في محاولة أخيرة لتطبيق استراتيجيته المتعلقة ببريكست.

ويريد جونسون تنظيم انتخابات مبكرة، للوفاء بتعهداته بالخروج من الاتحاد الأوربي بحلول الحادي والثلاثين من أكتوبر تشرين الأول القادم، لكن من المتوقع أن يعرقل مساعيه هذه نواب المعارضة الذين يريدون ضمان أن لا يتم الخروج دون اتفاق.

المتحدث باسم البرلمان البريطاني أعلن تعليق أعمال البرلمان بدءاً من مساء الاثنين، ولمدة خمسة أسابيع، وأضاف أن التعليق سيتم بغض النظر عن نتيجة التصويت الذي دعت إليه الحكومة لإجراء انتخابات.

ويقول جونسون إنه يفضل التوصل لاتفاق مع الاتحاد الأوربي، وأن يكون قابلاً للتطبيق بحلول تشرين الأول المقبل.

من جهة أخرى وافقت ملكة بريطانيا، الاثنين، بشكل نهائي على تشريع يسعى لمنع جونسون من إخراج البلاد من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، والخطوة التي تعرف باسم الموافقة الملكية تعني فعلياً موافقة الملكة على القانون الذي أقره البرلمان الأسبوع الماضي.

ومن غير المرجح ان يحصل جونسون على أصوات ثلثي النواب الضرورية لتنظيم الانتخابات، خاصة وأن المعارضة لا تريد منحه زمام المبادرة قبل بريكست، إضافةً لخشيتها أن يتجاهل القانون الذي تم التصويت اليه الأسبوع الماضي، والذي يجبره على طلب تأجيل بريكست لثلاثة أشهر إذا لم يتوصل الى اتفاق مع بروكسل بشأن الخروج.

يذكر أن جونسون صحفي سابق، دأب خلال سنوات عمله على انتقاد الاتحاد الأوروبي، وأصبح فيما بعد الوجه البارز للحملة التي أيدت الخروج من الاتحاد خلال استفتاء 2016. وقد تعهد مرارا بإتمام الخروج.