أوكرانيا: كييف تعتبر تبادل الأسرى مع روسيا “خطوة أولى” لإنهاء الحرب

“خطوة أولى نحو إنهاء الحرب في شرق أوكرانيا”, هكذا وصف الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عملية تبادل الأسرى بين اوكرانيا وروسيا، التي بدأت السبت، وذلك منذ بدء النزاع شرق اوكرانيا عام 2014.

وفي إطار هذه العملية، قالت وكالات أنباء روسية إن طائرة عليها علامات تشير إلى أوكرانيا، أقلعت من مطار فنوكوفو في موسكو، في طريقها إلى كييف, فيما قال مسؤولون أوكرانيون إن طائرة روسية غادرت مطار بوريسبول في كييف.

وبحسب تصريحات من الجانب الأوكراني فإن البحارة الأوكرانيين الأربعة والعشرين الذين احتجزوا في مضيق كيرتش العام الماضي، هم من بين 35 سجينا ضمن العملية التي ستشمل 70 أسيراً.

ومن بين الأسرى الأوكرانيين أيضا، الناشط السياسي أوليغ سينتسوف، المسجون بتهمة “التحضير لهجمات إرهابية”، بعد ضم موسكو لشبه جزيرة القرم عام 2014.

ونشر التلفزيون الحكومي الروسي قبل ذلك، لقطات لحافلات تغادر سجن ليفورتوفو، الذي يخضع لحراسة أمنية مشددة في موسكو، وسط حماية من الشرطة ضمن عمليات تبادل للأسرى.

وبدوره، قال الرئيس الروسي فلاديميربوتين في وقت سابق، إن المحادثات مع أوكرانيا بشأن تبادل السجناء اكتملت، مشيرا إلى أن الاتفاق لتبادل الأسرى بين موسكو وكييف قد يمثل خطوة نحو تطبيع العلاقات بين البلدين.

ومنذ انتفاضة عام 2014، والتي أطاحت بالرئيس الأوكراني الموالي للكرملين فيكتور يانوكوفيتش، وإقدام روسيا على ضم شبه جزيرة القرم, تشهد العلاقات الروسية -الأوكرانية تصعيداً بين الجانبين بغية بسط نفوذهما على المنطقة.

قد يعجبك ايضا