ضجة في إيران بعد زواج رجل ثلاثيني من طفلة

يمثل الزواج المبكر لفتيات صغيرات السن، لم يتعدين عمر الطفولة، ممارسة رائجة بكثرة في إيران. حيث كثر في الأونة الأخيرة زواج الأطفال من رجال أكبر منهن سناً، وهن ما زلن قاصرات الأمر الذي علله الكثيرون بأسباب اقتصادية واجتماعية.
مقطع فيديو صادم انتشر في وسائل الإعلام الرسمية الإيرانية، يظهر فيه إجراء عقد زواج لطفلة تبلغ من العمر 9 سنوات مع رجل يبلغ من العمر 30 عامًا. ووصفت الوسائل الإعلامية القضية بالكارثة على الطفولة.
وسائل الإعلام الإيرانية أشارت إلى أن هذا الزواج جرى في مقاطعة بهمئي، التابعة لمحافظة كهكيلويه وبوير أحمد جنوب إيران.
وفي الفيديو المتداول تجلس فتاة صغيرة جدًا إلى جانب شاب يبلغ من العمر 30 عاماً، مع سماع صوت رجل الدين الذي يتولى إجراء صيغة عقد الزواج، وبعد ذلك تجيب الطفلة بالموافقة على إبرام الزواج.
من جانبه، علق حاكم مقاطعة بهمئي حكمت الله سنائي، على الحادثة، وقال بانه شاهد الفيديو على الإنترنت، لكنه ليس على دراية بالتفاصيل.
وقال سنائي للوكالة الإيرانية أنه لسبب ما، يفضل عدم التعليق على الموضوع، إلا أنهم لن يكونوا غير مبالين. وإن السلطات المختصة ستقوم بواجباتها القانونية تجاه هذه القضية.
وكشف تقرير لمركز البحوث والدراسات التابع للبرلمان الإيراني، في أغسطس العام الماضي، عن تزايد في معدل زواج القاصرات، خصوصًا في المناطق الريفية، مشيرًا إلى أن البرلمان يعتزم تعديل قانون الزواج وحظر زواج القاصرات في البلاد.
وصدر في عام 2002 قانون في إيران حدد السن القانوني لزواج الذكور 15 عاماً وللإناث 13 عاماً، إلا أن المشرعين سمحوا لمن أعمارهم أقل من هذا بالزواج أيضاً، لكن شريطة موافقة الولي ومراعاة المصلحة وقرار محكمة صالحة بحسب القانون.
ووفقًا للإحصاءات الصادرة عن المنظمات المدنية الإيرانية، والتي نقلت في عام 2016 من قبل مركز حقوق الإنسان في إيران، فقد سجل زواج أكثر من 40 ألف طفلة دون سن الخامسة عشرة خلال السنة السابقة.

قد يعجبك ايضا