أهالي حلب لتركيا: أفشلتم حراكنا خدمة لمصالحكم

لم يعد بمقدور السوريين الذي وقعوا ضحية الأجندات التركية وتفاهمات مصالحها في سوريا على حساب دمائهم، التغافل عمّا حاكه النظام التركي وتسبب به من جرائم المتاجرة بدماء السوريين وأعراضهم وأرزاقهم.

وتعبيراً عن غضب هؤلاء وامتعاضهم، من تلك الممارسات والطعنات التي كالها لهم النظام التركي، وجه وجهاء وأهالي ريف حلب الغربي، رسالة إلى النظام التركي، من خلال نقاط المراقبة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، حصل على نسخة من شريط مصور يظهر الأهالي أثناء توجيه الرسالة، وأبرز ما جاء فيه: “لقد دخلتم بلادنا أنتم والروس بناء على اتفاقيات أستانا على أساس أنكم من طرفنا والروس من طرف النظام، فرأينا الروس يغيرون علينا بطائراتهم ويقتلوننا مثبتين أركان النظام، بينما أنتم لم تقوموا إلا بدور المراقب الذي يعد قذائف الروس والنظام”.

“لقد خيبتم حركتنا. وحالت حكومتكم دون قيام فصائلنا بعمل منتج ضد النظام. ومنعت حكومتكم أي سلاح نوعي من الوصول إلينا. ثم فاجأتنا حكومتكم باتفاق “سوتشي”، ونيتكم سحب الأسلحة الثقيلة وتفريغ نقاط الرباط من المجاهدين وإعادة شريان الحياة إلى مناطق النظام المجرم وفتح الطرقات وتمزيق إدلب إلى أشلاء”.

وندد الأهالي بتجاهل النظام التركي للدماء التي أريقت والأعراض التي انتهكت والدمار الذي حل ببلادهم من قبل النظام السوري وحلفائه، بينما النظام التركي يسير مع هؤلاء وفق مصالح، بحسب ما جاء في الرسالة.

كما حذرت الرسالة من أن الأهالي سيعتبرون النظامين السوري والتركي في خانة واحدة، إذا ما مضى الأخير في تنفيذ سحب الأسلحة الثقيلة من الفصائل المسلحة وتسليم المناطق وفقاً لما جاء في اتفاق سوتشي.

قد يعجبك ايضا