البرهان يشيد بالتوقيع التاريخي على الاتفاق بين المجلس الانتقالي والمعارضة

بعد أن توجت مرامي الشعب السوداني نحو سلطة مدنية للسوادن بالتوقيع على وثائق المرحلة الانتقالية بين المجلس العسكري الانتقالي والمعارضة، قال رئيس المجلس عبد الفتاح البرهان إن القوات المسلحة هي شريك الشعب في التحرر.

وخلال كلمة ألقاها البرهان أعرب عن شكره لكل من أسهم في إنجاز الاتفاق المتعلق بالمرحلة الانتقالية، داعياً الشباب إلى الإسهام في نهضة السودان، مشيداً بالمبادرات الوطنية التي قدمتها دول الجوار للتوصل إلى هذا الاتفاق.

اتفاق اعتبره رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد بأنه الطريق نحو الديمقراطية في السودان، مطالباً السوادنيين بأن يكونوا حافظين للسلام.

آبي شدد في كلمته خلال مراسم التوقيع، على وجوب أن تطبق مبادئ التحول الديمقراطي بحذافيرها، مبيناً أن رحلة الوصول إلى الاتفاق لم تكن سهلة.

من جانبه، قال رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي، إن الاتفاق يعبر عن إرادة الشعب، مشيراً إلى أن السودان عاشت حقبة تاريخية معقدة بسبب موروث التراكمات السلبية والتهميش والحروب المتعددة.

الجبير: الرياض تبارك الاتفاق الذي توصلت له الأطراف السودانية
وفي أول رد فعل عربي قال وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودية، عادل الجبير، إن السودان يقف على عتبة مستقبل أفضل لأبنائها بعيدا عن أي مؤثرات تستهدف وحدة شعبه، معبرا عن ثقة بلاده في الاتفاق التاريخي، الذي تم توقيعه بين الطرفين.

ويأتي التوقيع النهائي على وثائق المرحلة الانتقالية التي تمثل بداية عصر جديد للبلاد، بعد مفاوضات عسيرة بين المجلس العسكري الانتقالي، وقوى الحرية والتغيير، التي قادت الحراك في الشارع الشارع السوداني وأطاحت بالرئيس عمر البشير.