أمريكا: صفقة طائرات لتايوان رغم غضب الصين

صفقة جديدة بين واشنطن وتايوان تتضمن دفعة من مقاتلات الــ إف 16 الأمريكية المتطورة وسط تكهنات بأن تغضب هذه الصفقة الصين التي تعتبر تايوان جزءاً لا يتجزأ منها.

السيناتور الجمهوري في لجنة الشؤون الخارجية ماركو روبيو اعتبر قرار الإدارة إرسال طلب تايوان لشراء ستٍ وعشرين طائرة من طراز إف-16 للكونغرس للموافقة عليه خُطوةً مهمةً لدعم جهود الدفاع الذاتي لتايوان.

وطلبت تايوان هذه المقاتلات في وقتٍ سابقٍ من العام الجاري، لكن ينبغي مراجعة هذا طلب من قِبَل وزارة الخارجية والبنتاغون، ومن ثم الموافقة عليه من قبل لجنتي العلاقات الخارجية بمجلسي الشيوخ والنوَّاب قبل العودة إلى وزارة الخارجية للحصول على الموافقة النهائية.

وتعترف الولايات المتحدة بسلطة الصين على تايوان، إلا أن بكين تَعتبر تايوان جزءاً لا يتجزأ من أراضيها، وعبَّرت عن استيائها من العلاقات الوثيقة بين واشنطن والجزيرة التي تتمتع بحكم ذاتي.

وأعلنت الصين الشهر الماضي أنَّها ستفرضُ عقوباتٍ على شركات أمريكية ضالعة في بيع أسلحة إلى تايوان، حيث قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية جينغ شوانغ في بيانٍ إنَّ مبيعات الأسلحة الأمريكية لتايوان تُشكِّلُ انتهاكاً خطيراً للقواعد الأساسيَّة للقانون الدولي والعلاقات الدولية دون أن يوضِّح طبيعة العقوبات المُزمعة.

وحاذرت واشنطن في السنوات الأخيرة من إبرام صفقات سلاح كبيرة مع تايوان خشية إثارة غضب الصين، لكن الرئيس دونالد ترامب سعى إلى تعزيز العلاقات بالجزيرة وأبدى استعداداً أكبر لبيعها منظومة تسلُّح متطورة.

قد يعجبك ايضا