أمريكا: إصدار مذكرة ضبطٍ بحق الناقلة الإيرانية المفرج عنها ” غريس1″

واشنطن التي لم تشأ أهواءها أن تمضي سلطات جبل طارق قُدماً بتنفيذ قرار الإفراج عن الناقلة الإيرانية المتحجزة لديها، طلبت التحفظ على الناقلة للاشتباه في سعيها لتسليم حمولتها إلى سوريا، رغم ما أعلنته بريطانيا من حصولها على تعهداتٍ خطيةٍ من إيران بعدم تفريغ حمولة الناقلة في سوريا التي تخضع لحظرٍ أوروبي.

إلا أن المخاوف التي قُدّم على أساسها الطلب الأمريكي لم تكن بالقدر الكافي حتّى تمنع “غريس وان” من الإبحار مجدداً، ما دفع واشنطن للتحرك في اتجاهٍ آخر عبرإصدارها مذكرةً لضبط الناقلة ومصادرتها، بعد يومٍ على إصدار قاضٍ في جبل طارق قراراً يسمح لها بالإبحار.

المذكرة الأمريكية واستناداً إلى انتهاك ما يعرف بـ ” قانون الطوارئ الاقتصادية الدولية” تُخِضعُ الناقلة للمصادرة بكل ما تحمله من نفط إضافةً لمبلغٍ يناهز المليون دولار، فضلاً عمّا استندت عليه من محاولات الاحتيال المصرفي وتبييض الأموال ووضعية المصادرة بموجب الإرهاب.

من جهتها، قالت المدعية العامة في العاصمة واشنطن جيسي ليو في بيانٍ صحافي، إن الناقلة “غريس وان” تخضع للمصادرة بناءً على شكوى من الحكومة الأمريكية.

وتتهم وزارة العدل الأمريكية طهران بالدخول إلى النظام المالي الأميركي بطريقةٍ غير قانونية لدعم شحناتٍ غير شرعية من إيران إلى سوريا للحرس الثوري الإيراني المصنف أمريكياً كمنظمةٍ أجنبيةٍ إرهابية.

في حين أكدت تصريحاتٌ لمسؤولين إيرانيين، استعداد ناقلتهم للإبحار بعد قرار الإفراج عنها، واصفةً الطلب الأمريكي بتمديد احتجازها لفترةٍ إضافية بالقرصنة الفاشلة.

قد يعجبك ايضا