المنطقة الآمنة ستكون بطول 100 كم وعمق 5 كم

بعمق خمسة كيلومترات وطول مئة كيلومتر، ستكون مساحة المنطقة الآمنة المخطط إنشاؤها في شمال شرق سوريا، بحسب ما كشفت عنه وسائل إعلام من الداخل التركي.

وسائل الإعلام أوضحت أنّ نقاشات مطوّلة جرت بين الولايات المتّحدة الأمريكيّة وتركيا حول إقامة منطقة آمنة، مشيرةً إلى أن وجهات النظر بين الطرفين تباينت في البداية حول عمق المنطقة وآليات إدارتها.

المعلوماتٌ التفصيلية التي جرى الكشف عنها أشارت إلى أن الطرفين اتفقا على منطقة آمنة بعمق خمسة كيلومترات، تبدأ من تل أبيض وتمتدّ مئة كيلومتر حتّى تخوم مدينة رأس العين.

مصادر: المنطقة الآمنة ستدار من قبل مجالس عسكرية محلية

ووفقاً للتسريبات فإن الاتّفاق نص أيضاً على أن هذه المساحة ستُدار من قبل مجالس عسكرية محلية، تحت إشراف مباشر من قوّات التحالف الدولي, فيما سيتمّ سحب الأسلحة الثقيلة لمسافة 20 كيلومتراً.

وبالنسبة للدور التركي فإنه سيقتصر على تسيير دوريات مشتركة مع قوات التحالف، على أن لا تكون تحرّكات الجيش التركي خارجة عن تحرّكات قوّات التحالف الدولي بحسب الاتفاق.

وفيما يتعلق بعودة اللاجئين السوريين المقيمين في تركيا، لفتت المصادر إلى أنّه تمّ التأكيد على عودة اللاجئين على أن تتعامل قوى شمال وشرق سوريا مع هذا الموضوع.

ولتحقيق مطامعها بإنشاء منطقة آمنة بعمق أكثر من 30 كيلومتراً، لم تُوقف تركيا تهديداتها بشن عدوان عسكري في شمال شرق سوريا، لكن محالاتها هذه باءت بالفشل، مع رفض الجانب الأمريكي، وكذلك إدارة شمال شرق سوريا، للضغوط والمطالب التركية.

قد يعجبك ايضا