تركيا: السلطات ترحل اللاجئين السوريين إلى مناطق النزاع

مجرمون ومخالفون للقانون، هكذا أصبح وسم اللاجئون السوريون الذي كان رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان حتى وقت قريب، يصف علاقتهم بالشعب التركي بحال المهاجرين والأنصار، ولكن يبدو أن الغاية المستمثرة منهم بالنسبة لأردوغان قد انقضت.

فسياسة الترحيل القسري للاجئين من تركيا مستمرة، والموت الذي فرّوا منه سيراً على أقدامهم، عادوا إليه على متن حافلات تركية، وقد وقعوا مجبرين على طلب الرحلة تجاه الموت.

معظم المرحّلين من تركيا يتم إرسالهم إلى مناطق ما تزال المعارك فيها مستعرة، لا سيما محافظة إدلب، التي تشهد تصعيداً في المعارك والقصف الجوي، هو الأعنف منذ شهور.

ووفقاً للموقع الرسمي لمعبر باب الهوى الحدودي بين تركيا وسوريا، فإن ستة آلاف شخص تلقوا أوامر بالترحيل، منذ أن بدأت سلطات النظام التركي بحملتها ضد اللاجئين.

وكانت السلطات في إسطنبول أمهلت السوريين الذين يملكون هويات حماية مؤقتة في محافظات أخرى، حتى تاريخ العشرين من الشهر الجاري، للعودة إلى تلك المحافظات، إلا أن منظمات حقوقية وناشطون، أكدوا أن السلطات تقوم باحتجاز اللاجئين قبل إجبارهم على توقيع إقرارات بالعودة الطوعية وإرسالهم إلى سوريا.

وتعرض اللاجئون السوريون في تركيا خلال الشهور الأخيرة، لموجة من التنكيل واقتحام محالهم التجارية وتحطيم محتوياتها، وطرد عاملين دون تسديد أجورهم، بينما قال ناشطون إن مواقف السلطات التركية الأخيرة من اللاجئين، كشفت أن جميع تلك الأحداث كانت بدفع وتدبير منها.

قد يعجبك ايضا