الهند:انتقادات واسعة لمنشورات تمييزية تخص الزواج بكشميريات

بعد قرار نيودلهي الجديد بإلغاء الوضع الخاص لإقليم جامو وكشمير واعتباره جزءاً من الأراضي الهندية، فإن تبعات قانونية عديدة لحقت بهذا القرار.
فسكان إقليم كشمير الذين كانوا يخضعون لقوانين مستقلة عن دولة الهند، من ضمنها أن لسكان هذا الإقليم الحق الحصري في تملك العقارات والحصول على وظائف حكومية وأن نساء الإقليم في حال زواجهن من خارجه فإنهن يفقدن هذا الحق؛ أضحوا الآن وسكان الهند سواسية في الحقوق القانونية بحسب التغيرات الجديدة.
التغييرات الجديدة دفعت بالعديد من الرجال الهنود إلى تدوين العديد من المنشورات الداعية إلى الزواج بكشميريات، الأمر الذي استفز ناشطات هنديات ودفعهن إلى التنديد بالتحدث عن سهولة الزواج بكشميريات بعد التعديلات الجديدة، معتبرات أن الأمر يهدف لتسليع المرأة والتمييز على أساس الجنس.
ولم يقتصر الأمر على ناشطي وسائل التواصل الاجتماعي بل حتى بعض رجال السياسة شجّعوا على الأمر أيضاً، فأحد البرلمانيين الهنود كتب منشوراً يشجع أعضاء حزبه على “الزواج بكشميريات”.
وهذا ما استنكره المحامي في المحكمة العليا الهندية ميهرا سود المتخصص في قضايا الجندر مصرحاً بأن الكشميريات لسن سبايا حرب وإنهن بشر ولديهن الحق في الاختيار.
وبحسب بيانات غوغل فقد انتشر البحث عن “الكشميريات” في الهند بدءا من ٥ أغسطس وهو تاريخ قرار الهند إلغاء الوضع الخاص للإقليم.

قد يعجبك ايضا