الإدارة الذاتية: المنطقة الامنة في شمال وشرق سوريا ستمتد 5 كيلومترات فقط

لا تزال النقاشات مستمرة حول تشكيل منطقة آمنة في شمال وشرق سوريا، التي تريدها تركيا منطقة خاضعة لجيشها كلياً، في حين يطالب مسؤولو الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا بأن تكون المنطقة محمية بقوات دولية، وترفض أي دور للقوات التركية فيها.

آلدار خليل القيادي في حركة المجتمع الديمقراطي، قال لصحيفة أحوال التركية، إنه في ظل وجود جيفري في سوريا لمناقشة الأمر مع الإدارة الذاتية، فمن المحتمل أن تكون هناك تطورات ملموسة بشأن قضية المنطقة الآمنة، مشدداً على أن الخطوط الحمراء للإدارة الذاتية، ستجعل من المستحيل على الجانب التركي الحصول على المنطقة التي يطالب بها بعمق 25 إلى 30 كيلومتراً داخل سوريا.

آلدارخليل قال إن المنطقة الآمنة ستمتد بدلاً من ذلك خمسة كيلومترات على الأكثر عبر الحدود، ولا تشمل المناطق المستقرة والمدن، ولا تخضع لسيطرة القوات التركية.

الصحيفة أضافت نقلاً عن آلدار خليل أن الإدارة الذاتية ستوافق بدلاً من ذلك على منطقة تحرسها قوات التحالف الدولي التي قد تشمل القوات التركية وستكون نشطة في الغالب في المناطق الصحراوية.

عضو الهيئة التنفيذية لحركة المجتمع الديمقراطي، قال إنهم قدموا تلك الاقتراحات شريطة السماح للمدنيين الكرد الذين أجبروا على ترك ديارهم في عفرين بالعودة وإعادة جميع ممتلكاتهم المصادرة، مضيفاً أن مهمة توفير الأمن ينبغي أن تكون على عاتق القوات المحلية من أهالي عفرين أنفسهم.

لكن يبدو من الصعب للغاية أن يقبل أردوغان مثل هذه الشروط، كما أكد آلدار خليل نفسه، مما يجعل التوصل لاتفاق أمراً بالغ الصعوبة، وإذا رفضت تركيا الاقتراحات، فستُترك الجبهة مفتوحة في صراع ممتد بالفعل منذ حوالي عشر سنوات.

قد يعجبك ايضا