إدراج مدينة بابل القديمة في العراق على قائمة اليونسكو للتراث العالمي

وافقت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “يونسكو” خلال دورتها السنوية الثالثة والأربعين الجمعة على إدراج موقع بابل الأثري التاريخي، الذي جرت الإشارة إليه لأول مرة في لوح من الطين يعود للقرن 23 قبل الميلاد، على قائمتها بعد ثلاثة عقود من الجهود التي بذلها العراق في هذا الاتجاه.

ويجعل التصويت، الذي جرى في اجتماع لجنة التراث العالمي التابعة للمنظمة بمدينة باكو عاصمة أذربيجان، المدينة القديمة الواقعة على نهر الفرات سادس موقع للتراث العالمي في البلد الذي يعرف بأنه مهد الحضارة، وذلك بعد منطقة الأهوار الجنوبية ومدينة الحضر وسامراء وآشور والقلعة في أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق

وقال الرئيس العراقي برهم صالح إن المدينة عادت إلى”مكانتها التي تستحقها” في التاريخ بعد سنوات من الإهمال من قبل الزعماء السابقين، فيما رحب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بالإعلان.

ويقع موقع بابل الأثري على بعد 85 كيلومترا من العاصمة بغداد ويتكون من آثار المدينة التي كانت مركز الإمبراطورية البابلية الحديثة بين عامي 626 و539 قبل الميلاد إلى جانب عدد من القرى والمناطق الزراعية المحيطة بالمدينة القديمة.

وذكر الموقع الرسمي لليونسكو على الإنترنت أن بابل “تجسد إبداع الإمبراطورية البابلية الحديثة في أوجها” مشيرا إلى أن ارتباط المدينة بواحدة من عجائب الدنيا السبع قديما وهي حدائق بابل المعلقة كان له تأثير على أشكال الثقافة الفنية والشعبية والدينية على مستوى العالم.

ونشرت وزارة الثقافة العراقية الجمعة لقطات مصورة من التصويت على ضم موقع بابل لقائمة التراث العالمي ومشاركة وفد العراق في الجلسة برئاسة وزير الثقافة والسياحة والآثار عبد الحميد الحمداني.

ويعج العراق بآلاف المواقع الأثرية وتعرض الكثير منها لأضرار كبيرة أو لنهب على يد تنظيم داعش الارهابي خلال حكمه الوحشي الذي دام ثلاث سنوات وانتهى في عام 2017.

قد يعجبك ايضا
iconv does not exist