لبنان: الأمن العام يعلن عودة 820 لاجئاً سورياً إلى بلدهم

بعد أن احتل ملف اللاجئين السوريين في لبنان حيزاً هاماً من اهتمامات السياسيين، وبعد ثماني سنوات من النفي والعيش في ظروف بائسة، أعلنت السلطات اللبنانية، عن عودة 820 نازحاً سورياً من مناطق لبنانية مختلفة إلى بلدهم بشكل طوعي.

المديرية العامة للأمن العام اللبنانية قالت إنه تم تأمين العودة الطوعية لـ 820 نازحاً سورياً إلى بلدهم، مؤكدة أن عمليات العودة جاءت بالتنسيق مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وفي حضور مندوبيها بالبلاد.

وواكبت دوريات من المديرية، النازحين الذين انطلقوا بواسطة حافلات أمنتها سلطات النظام السوري لهذه الغاية وبواسطة آلياتهم الخاصة من نقاط التجمع المحددة في بيروت، حتى الحدود اللبنانية – السورية.

ومنذ أشهر بدأ لاجئون سوريون بالعودة طوعًا على دفعات من لبنان، بالتنسيق بين السلطات اللبنانية والنظام السوري والأمم المتحدة.

وتقول المنظمة الدولية إن العديد من المناطق السورية لا تزال غير آمنة، وتحذر من إجبار اللاجئين على العودة إليها.

ويستضيف لبنان، البالغ عدد سكانه حوالي 4 ملايين نسمة، قرابة مليون لاجئ سوري، ويشكو من أنهم يمثلون ضغطًا على موارده المحدودة.

وتصدرت قضية اللاجئيين السوريين اهتمامات السياسيين ووسائل الإعلام اللبنانية في الآونة الأخيرة، خاصة بعد إزالة الجيش اللبناني منازل للاجئين سوريين في مخيمات بعرسال، الأمر الذي اعتبره مراقبون محاولةً لزيادة الضغط عليهم بهدف إجبارهم على العودة إلى بلدهم.

قد يعجبك ايضا