فنزويلا:تقدم في المحادثات بين وفدي الحكومة والمعارضة

بعد أربعة أيام من المناقشات في البحر الكاريبي، أعلن وفدا حكومة الرئيس نيكولاس مادورو والمعارضة الفنزويلية أنهما أحرزا تقدّما في محادثاتهما في جزيرة بربادوس.

وفي بيانين منفصلين، أشار كلا الطرفين أن المفاوضات تتواصل، وتعهّدا أن يُبقيا على سرّيّة مضمون هذه المناقشات التي تجري بوساطة النروج.

بدورها، أعلنت وزارة الخارجية النروجية أن الجانبين يواصلان بنشاط، المفاوضات التي بدأت في أوسلو في أيار/مايو الماضي.

وشددت الخارجية النروجية في بيان على ضرورة أن يتوخى الأطراف أقصى درجات الحذر في تعليقاتهما وبياناتهما بشأن المفاوضات وفقاً للقواعد المقررة.

رئيس وفد حكومة مادورو خورخي رودريغيز، أكد على حسابه في تويتر، احترامهم الكامل للقواعد المقررة داعياً الجميع إلى حماية هذا الجهد التفاوضي بين الفنزويليّين.

في المقابل، عبر ممثل المعارضة، النائب ستالين غونزاليس، على تويتر، عن تأييد المعارضة لرسالة حكومة النروج، مشيراً أنهم يواصلون التقدّم للبحث عن خاتمة لمعاناة شعبهم ولاختيار مستقبلهم بحرّية على حد قوله.

وفي كانون الثاني/يناير، غرقت فنزويلا في أزمة سياسية كبرى، بعد أن اتّهم رئيس البرلمان خوان غوايدو الرئيس مادورو باغتصاب السلطة، إثر فوزه بولاية رئاسية جديدة، في انتخابات اعتُبرت على نطاق واسع مزوّرة.

وعقب ذلك، أعلن غوايدو نفسه رئيسا بالوكالة، واعترف به نحو خمسين بلدا على رأسها الولايات المتحدة.

وتعاني فنزويلا من ركود اقتصادي وأزمة انسانية جعلت ربع سكانها البالغ عددهم ثلاثين مليوناً بحاجة ماسّة إلى المساعدات، بحسب الامم المتّحدة.