رئيس النظام السوري يبحث مع مبعوث بوتين تشكيل لجنة مناقشة الدستور

لوضع اللمسات الأخيرة على قوائم اللجنة الدستورية السورية، جرت محادثات بين موسكو والنظام السوري وذلك بعد أيام من زيارة الموفد الدولي غير بيدرسون إلى دمشق ولقائه مسؤولين من النظام السوري.

ووفق وكالة سانا التابعة للنظام فأن بشار الأسد اتفق مع الموفد الروسي ألكسندر لافرينييف، على مواصلة عمل البلدين لدفع عملية السلام السورية ومنع محاولات عرقلتها.

وتركز اللقاء الذي شارك فيه أيضاً نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين، حول الجهود المتواصلة لإحراز تقدم على المسار السياسي، وخصوصاً ما يتعلق بتشكيل لجنة مناقشة الدستور وآليات وإجراءات عملها، والمراحل الهامة التي وصلت إليها.

رئيس النظام ومبعوث بوتين يؤكدان ضرورة إرساء الاستقرار في إدلب

اللقاء تناول كذلك مستجدات الحرب، والهجمات الأخيرة التي انطلقت من إدلب ضد المناطق الآمنة المحيطة بها، حيث أكد الجانب الروسي دعمه للنظام في ردّه على الهجمات وعلى أي استفزازات تقوم بها المجموعات الإرهابية في إدلب، وفقاً لما تناقلته وكالة سانا.

وبحسب مصادر فأن موسكو تتوقع الإعلان بشكل رسمي عن تشكيل اللجنة الدستورية قبل حلول نهاية الشهر، كون النقاشات حول آليات عملها ستكون ضمن محاور البحث في جولة آستانة.

المصادر ذاتها أشارت إلى أن الاجتماع الأول للجنة قد يُعقد في سبتمبر (أيلول) المقبل، من دون إشارات إلى مكان انعقاده، علماً بأن الأمم المتحدة تؤكد ضرورة أن ينعقد في جنيف برعاية أممية، بينما يصرّ النظام على عقد الاجتماع في دمشق، ويتحفظ على الرعاية الدولية الكاملة.