النظام يطالب المنظمات الدولية بالتدخل لحماية آثار عفرين من النهب

في ظل استمرار قوات الاحتلال التركي والفصائل التابعة لها، في نهب وتدمير المواقع والمعالم الأثرية في مناطق الشمال السوري، طالب النظام السوري المنظمات المعنية بالتدخل لحماية تلك الآثار من عمليات التخريب والنهب.

بيان صدر عن المديرية العامة للأثار والمتاحف التابعة للنظام، أدان انتهاكات قوات الاحتلال والفصائل التابعة لها للتراث الثقافي في الشمال السوري وتعديها الجائر على المواقع الأثرية خاصة بريف محافظة حلب.

المدير العام لمديرية الآثار والمتاحف محمود حمود، أكد أن المديرية تتواصل مع المنظمات الدولية المعنية بالشأن الثقافي لإطلاعها على ما وصفها بالجرائم التي تقترف بحق التراث الوطني، مطالبا إياها باتخاذ مواقف قوية لحماية ما تبقى من المواقع الأثرية في الشمال السوري.

البيان أشار إلى أن آخر المعلومات الواردة من منطقة عفرين، تفيد بقيام قوات الاحتلال التركية والفصائل المتعاونة معها بتجريف التلال الأثرية في سهول عفرين للتنقيب عن الكنوز واللقى الأثرية التي تختزنها، والتي يعود تاريخها لآلاف السنين.

كما ولفت البيان إلى أن هذه الأعتداءات تجري في معظم مواقع عفرين الأثرية المسجلة على قائمة التراث الوطني ومن بينها تل برج عبدالو، وتل عين دارة، وتل جنديرس، وموقع النبي هوري.

موقف جاء متأخراً إلى حدّ كبير من قبل مؤسسات النظام السوري، الذي يقول مراقبون إنه فشل حتى الآن، في تحمل مسؤوليته أمام المؤسسات والمحافل الدولية، في اتخاذ أي موقف رسمي من احتلال تركيا لتلك المناطق، وما ارتكبته وتترتكبه فيها من ممارسات على مختلف الأصعدة.

قد يعجبك ايضا