العراق :مؤتمر إقليم البصرة يدين محاولات فصل قضاء الزبير عن المحافظة

بعد أن أصبحت قضية الفساد هي السمة الطاغية على معظم جوانب العمل المؤسساتي في معظم الأراضي العراقية بحسب ما يصفها العراقيون، تجددت الدعوات مرة أخرى للمطالبة باللامركزية وتشكيل الأقاليم.

ففي محافظة البصرة التي تعاني الإهمال وارتفاع نسب الفساد المالي والإداري، اختتم مؤتمر إقليم البصرة الموحد أعماله، وسط محاولات الحكومة الاتحادية بفصل قضاء الزبير عن المحافظة.

المؤتمر انتخب لجنة مشتركة لتنسيق الجهود المستقبلية نحو هدف إقامة إقليم البصرة، حيث ضم هيئات وشخصيات مجتمعية وممثلين عن الأحزاب.

واتهم المؤتمر في بيانه الختامي، الحكومة الاتحادية بعدم احترام الدستور والقوانين المركزية له والقوانين النافذة، وذلك لإهمالها الطلبات المقدمة لها من قبل جماهير البصرة، سواء عن طريق جمع التواقيع عام 2015 أو عن طريق مجلس محافظة البصرة عام 2019 معتبراً ذلك سابقة خطيرة.

وفي ظل ما تشهده البصرة من محاولات لتغيير خارطتها الإدارية، بفصل قضاء الزبير عنها، أدان المؤتمر تلك الخطوة واصفاً إياها باللاقانونية، لما لها من تأثير سلبي على مشروع إقامة الإقليم.

واعتبر المؤتمرون أن تحويل البصرة إلى إقليم هو الحل الأمثل لما تعانيه المحافظة وشعبها من إهمال، داعين أبناء المحافظة إلى التكاتف والتوحد خلف الهدف الاستراتيجي لاقامة الإقليم.

وتشكيل الأقاليم في العراق، حق كفله الدستور في المادة مئة وتسعة عشر، وتنص تلك المادة على أنه يحق لكل محافظة أو أكثر تكوين إقليم بناءً على طلب بالاستفتاء عليه، وهذا ما حصل بالفعل في البصرة، حيث صوت مجلس المحافظة بالأغلبية على المضي قدماً باجراءات تحويل المحافظة إلى إقليم مستقل.

قد يعجبك ايضا