العراق:تظاهرات في عدد من المحافظات تلبية لدعوة تيار الحكمة

تلبية لدعوة أطلقها تيار الحكمة الوطني الذي يتزعمه، القيادي الشيعي عمّار الحكيم، خرج المئات في تظاهرات بعدة محافظات عراقية، للمطالبة بالخدمات ومواجهة الفساد وإنهاء المحاصصة السياسية، وحصر السلاح في يد الدولة ووقف الانفلات الأمني.

مؤيدو تيار الحكمة توافدوا أمام مكتب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ضمن منطقة العلاوي، في العاصمة بغداد، وسط إجراءات أمنية مكثفة شارك فيها قوى الأمن والجيش بأعداد كبيرة تحسباً لأي طارئ.

في الأثناء، انطلقت تظاهرة في محافظة البصرة بالقرب من مبنى ديوان المحافظة، فيما قطعت القوات الأمنية جميع الطرق المؤدية إلى مبنى المحافظة.

كما انطلقت مظاهرات في كل من كربلاء وقضاء الرميثة في محافظة المثنى، فيما منعت قوات الأمن تجمعا للمتظاهرين في تكريت بمحافظة صلاح الدين وفرقتهم بالقوة.

بالتزامن مع ذلك وجّه رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، رسالة إلى عمار الحكيم، محذرًا من أن الأمن المجتمعي الهش قد يفلت من أيدي الجميع على حد قوله.

عبد المهدي أشار في رسالته، أنه من السهل التنصل من مسؤوليات وصفها بالتاريخية والذاتية ورميها على الآخرين، وتحميل الحكومة كل شيء والظهور أمام الرأي العام كمجرد ناقدين ومستهجنين ومعارضين.

وكان تيار الحكمة الوطني الذي أعلن معارضته للحكومة مؤخراً، قد دعا في وقت سابق إلى الخروج في تظاهرات مليونية بأربع عشرة محافظة عراقية، يوم الجمعة، للمطالبة بتوفير الخدمات ومحاسبة الفاسدين وإنهاء المحاصصة الطائفية.