الجزائر:مئات المحامين يتظاهرون في العاصمة للمطالبة باستقلالية القضاء

المطالبة باستقلالية القضاء والإفراج عن المعتقلين السياسين أهم الشعارات التي نادى بها نحو ألف محام جزائري في تظاهرة بالعاصمة الجزائر.

المتظاهرون طالبوا بإطلاق سراح معتقلي الرأي ومن هم رهن الحبس بسبب رفعهم الراية الأمازيغية خلال الاحتجاجات، مشددين على ضرورة استقلال القضاء في البلاد.

المحامون الذين جاؤوا من مختلف أنحاء الجزائر، تجمعوا أمام محكمة سيدي محمد بوسط العاصمة، وقرروا مقاطعة المرافعات وعمل القضاء ليوم واحد.

ووفقاً لشهود سار المتظاهرون نحو مقر غرفتي البرلمان، مخترقين الحاجز الأمني البشري الذي وضعته الشرطة بعد انتشارها بكثافة في نواحي المحكمة والبرلمان وفي الشوراع المؤدية لهما.

وأمام البرلمان ردّد المحتجون هتافات تطالب بدولة مدنية وليس عسكرية، في تحد لتحذير كرره الفريق أحمد قايد صالح رئيس أركان الجيش إزاء شعار المدنية.

وفي مسيرة المحامين قامت الشرطة بمصادرة لافتات رسم على جزء منها العلم الجزائري مع كلمة “وطني” وفي الجزء الآخر الراية الأمازيغية ومعها كلمة “هويتي”.

وهناك رهن الحبس أكثر من ثلاثين متظاهرا متهمين ب “المساس بسلامة وحدة الوطن” بعد رفعهم الراية الأمازيغية خلال التظاهرات، متحدين تحذيرات قائد الجيش الذي منع رفع راية أخرى غير العلم الجزائري.