الجزائر:عشرات الآلاف يتظاهرون للأسبوع 22 للتأكيد على مطالب الحراك الشعبي

للأسبوع الـ22 على التوالي، وقبل ساعات من موعد المباراة النهائية لكأس أمم افريقيا لكرة القدم في مصر بين منتخبي الجزائر والسنغال، خرج الجزائريين بأعداد غفيرة إلى شوارع العاصمة ومدن أخرى للمطالبة بنقل السلطة إلى حكومة مدنية ومحاسبة الفاسدين.

شعار دولة مدنية وليس عسكرية كان الهتاف الأبرز لعشرات الآلاف من المحتجين الذين احتشدوا وسط العاصمة للمطالبة بإصلاحات سياسية جذرية ورحيل النخبة الحاكمة.

التظاهرات دعت للاستماع إلى صوت الشارع والعمل على تلبية المطالب، رغم الانتشار الكبير لقوات الشرطة التي صفت شاحناتها على جانبي شارع ديدوش مراد ، إضافة لساحة البريد المركزي، مكان تجمع المتظاهرين، ومرتكز الحراك الشعبي.

ورغم فرحة الجزائريين بمنتخبهم كلما اجتاز دورا في البطولة الإفريقية، إلا انهم برددون كل يوم جمعة أن الهدف الاساسي هو رحيل كل رموز النظام الموروث من 20 سنة من حكم بوتفليقة الذي استقال تحت ضغط الاحتجاجات.

ويسعى الجيش الجزائري لإجراء انتخابات رئاسية باعتبارها المخرج الوحيد للأزمة، لكن السلطات أجلت الانتخابات التي كانت مقررة في السابق في الرابع من يوليو تموز مرجعة القرار إلى قلة عدد المرشحين، ولم يتم بعد تحديد موعد آخر لها.