استشهاد 14 مدنياً جراء القصف الجوي ضمن المنطقة العازلة

ما يزال التصعيد مستمراً ضمن المنطقة العازلة، بين قوات النظام السوري والفصائل المسلحة المدعومة تركياً، وعلى رأسها هيئة تحرير الشام الإرهابية.

النظام السوري كثف غاراته على خان شيخون وكفريا وكفروما ومناطق أخرى بريفي إدلب الجنوبي والشرقي، ومناطق الزكاة واللطامنة ومورك وكفرزيتا شمال حماة، بالإضافة إلى سهل الغاب ومناطق جنوبي حلب.

المرصد السوري لحقوق الإنسان قال، إن أربعة عشر مدنياً استشهدوا بينهم أطفال ونساء، جراء قصف الطائرات الروسية لأراضي زراعية في خان شيخون جنوب إدلب، وقصف للنظام على قرية كفريا شرقي إدلب، وأرض زراعية شمالي حماة.

المرصد أضاف أن عدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود جرحى حالات البعض منهم خطرة.

مقتل 5 عناصر للنظام بهجوم للفصائل المسلحة جنوبي حلب

من جهة أخرى، شنت الفصائل المسلحة وعلى رأسها هيئة تحرير الشام الإرهابية، هجوماً على مواقع لقوات النظام السوري في محور قرية حريشة بريف حلب الجنوبي.

وأكدت مصادر أن الهجوم أعقبه اشتباكات بين الطرفين، أسفرت عن مقتل خمسة عناصر للنظام وجرح اثنين آخرين.

وأسفر التصعيد الأعنف الذي شهدته المنطقة العازلة منذ أواخر أبريل نيسان الماضي، عن سقوط أكثر من ألفين وخمسمائة شخص، بينهم نحو ستمائة شهيد مدني، نصفهم من النساء والأطفال.

قد يعجبك ايضا