البنتاغون: عدة سيناريوهات لرد عسكري ضد إيران والقرار بيد ترامب

إسقاط إيران لطائرة أمريكية مسيرة، هي الاحدث في سلسلة وقائع شهدتها منطقة الخليج، أثارت قلقاً عالمياً من مخاطر تفجر حرب أوسع بالشرق الأوسط، في ظل تصعيد الحرب الكلامية بين واشنطن وطهران.

الرئيس الامريكي دونالد ترامب وفي معرض رده على الصحفيين، لم يستبعد الرد عسكريا على الحادثة، وقال بإن إيران ارتكبت خطأً جسيماً بإسقاطها للطائرة الأمريكية، موضحاً أن الهجوم غير مبرر في ظل تحليقها فوق المياه الدولية.

وعلى خلفية التواترت المتصاعدة أكد مصدر مطلع أن إدارة ترامب دعت قيادات الكونغرس إلى البيت الأبيض لإطلاعهم على تطورات الوضع مع إيران ، في إطار اجتماع يضم كبار قادة الكونغرس إضافة لرؤساء لجان القوات المسلحة والمخابرات.

رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي أكدت من جانبها بأن الولايات المتحدة لا ترغب في خوض حرب مع إيران، لكن بيلوسي اعتبرت أن الوضع خطير وعليهم أن يكونوا أقوياء واستراتيجيين بشأن كيفية حماية مصالحهم.

هذا وأكد مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية بأنهم قدموا عدة سيناريوهات لرد عسكري ضد إيران ومنشآتها، لافتاً إلى أن القرار الآن بيد الرئيس ترامب.

من جهته، قال قائد سلاح الجو الأميركي في القيادة الوسطى جوزيف غاستيلا إن الحرس الثوري أطلق صاروخ أرض-جو على الطائرة المسيرة، وأوضح أن هذا الهجوم تصعيدي وغير مسؤول، مؤكدا أن الحادث وقع في منطقة ممرات جوية بين الإمارات وعُمان، وربما شكل خطرا على حياة المدنيين الأبرياء.

في المقابل، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن الولايات المتحدة تكذب بشأن إسقاط بلاده للطائرة المسيرة في المياه الدولية وأضاف أن طهران ستطرح الأمر على الأمم المتحدة.

قد يعجبك ايضا