وكالة: إدارة ترامب تدرس ثلاث حزم من العقوبات على تركيا

يبدو أن الإدارة الأميركية ماضية في معاقبة تركيا اقتصادياً في ظل إصرارها على المضي في صفقة الصواريخ إس400، رغم التحذيرات الجدية الصادرة عن واشنطن.

وكالة بلومبرغ للأنباء نقلت عن ثلاثة مصادر القول إن الحزمة الأشد من العقوبات التي يدرسها المسؤولون في مجلس الأمن القومي الأمريكي ووزارتي الخارجية والخزانة ستؤدي إلى شلل شبه كامل للاقتصاد التركي المتعثر بالفعل.

بلومبرغ أشارت إلى أن الاتجاه الأقوى لدى المسؤولين الأمريكيين يتمثل في فرض عقوبات على عدد من الشركات التركية الكبيرة العاملة في مجال الصناعات العسكرية وفقا للقانون الأمريكي المعروف باسم قانون محاسبة خصوم أمريكا، من خلال فرض عقوبات على المؤسسات التي تتعامل تجارياً مع روسيا.

هذه العقوبات ستؤدي إلى حرمان الشركات التركية من التعامل مع النظام المالي الأمريكي وهو ما يعني أنه سيكون من شبه المستحيل بالنسبة لها شراء المكونات الأمريكية لمنتجاتها أو بيع هذه المنتجات إلى الولايات المتحدة.

وبحسب المصادر، فإن الإدارة الأمريكية قد تقرر فرض العقوبات على تركيا أوائل يوليو المقبل، بمجرد أن تبدأ تركيا تسلم مكونات النظام الصاروخي الروسي.

في الوقت نفسه وبحسب نفس المصادر فإن ترامب لا يريد اتخاذ قرار نهائي في هذا الشأن قبل قمة مجموعة الدول العشرين الكبرى التي تستضيفها اليابان أواخر الشهر الحالي، حيث من المتوقع أن يجتمع بأردوغان.

قد يعجبك ايضا