محكمة تركية تقرر إبقاء ناشط حقوقي موقوفاً في قضية حراك غيزي

قررت محكمة تركية يوم الثلاثاء إبقاء الناشط الحقوقي عثمان كافالا في السجن موقوفاً في انتظار نتيجة محاكمته بتهمة السعي للإطاحة بالحكومة.

ويحاكم كافالا مع 16 شخصا متهمين بأنهم وراء الاحتجاجات التي عرفت باسم “حراك غيزي” العام 2013. ومن المقرر أن تعقد جلسة الاستماع التالية في 18 يوليو.

وبدأ حراك غيزي باعتصام ناشطين بيئيين للمطالبة بحماية حديقة غيزي إحدى المساحات الخضراء القليلة في قلب إسطنبول.

وبعد القمع الوحشي، تحوّل الاعتصام إلى حراك شامل ضد رجب طيب أردوغان الذي كان حينها رئيساً للوزراء.

ووصفت منظمة العفو الدولية المحاكمة بأنها محاولة فاضحة لإسكات بعض أبرز شخصيات المجتمع المدني في تركيا، مطالبة بإسقاط التهم التي وصفتها بالسخيفة بحق جميع المتهمين.

قد يعجبك ايضا