عبدي يكشف التحديات التي تواجه “قسد” بعد القضاء على “داعش”

خلال اجتماع عقده المجلس العام للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، كشف القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، التحديات التي تواجه قسد في المرحلة الراهنة، والهيكلية الجديدة للقوات.

وقال مظلوم عبدي في مستهل حديثه إن التحديات التي تواجه قوات سوريا الديمقراطية في المرحلة الحالية هي القضاء على الخلايا النائمة لداعش بعد القضاء على التنظيم عسكرياً، وهو ما يجري العمل عليه في الوقت الحالي حسب تعبيره.

الاستراتيجية الجديدة لمحاربة خلايا داعش، تتمثل في التصدي لتلك الخلايا وملاحقتها أمنياً، ومحاربة البنية الفكرية التي يستفيد منها التنظيم الإرهابي، وذلك بالتنسيق والتعاون مع قوات التحالف الدولي، التي أكد عبدي أن العلاقة معها جيدة وفي تطور دائم.

التحدي الثاني أوضح عبدي أنه يكمن بتهديدات الاحتلال التركي والفصائل التابعة له في المناطق الواقعة على الضفة الغربية لنهر الفرات، مبيناً أنهم يؤكدون وبشكل دائم على التفاوض ولا يحبذون الحل العسكري مع تركيا، وذلك ما يطرحونه دائماً على وسطاء الحل فيما بينهم على حدّ تعبيره.

عبدي: الاعتراف بالإدارات الذاتية وخصوصية “قسد” أساسيين للتفاوض مع النظام

وفيما يتعلق بمسألة التفاوض مع النظام السوري، أكد القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، أن هناك مطلبين لا يمكن التنازل عنهما في هذا الإطار.

المطلب الأول ينص على اعتراف النظام بالإدارات الذاتية والمدنية السبعة، لمناطق شمال وشرق سوريا، أما الثاني فهو الإبقاء على خصوصية قوات سوريا الديمقراطية.

وفي شرحه للوضع العسكري، بيّن عبدي أن هناك عملية إعادة هيكلة لقوات سوريا الديمقراطية وهي تشكيل ١٥ مجلساً عسكرياً، تكون إداراتها من أبناء المناطق التي تشكل فيها.

قد يعجبك ايضا