صاروخ يستهدف شركة إكسون موبيل الأمريكية في البصرة جنوبي العراق

وسط تشنّج المواقف الإيرانية الأمريكية في منطقة الخليج، وما ينتج عنها من رسائل تهديدية من قبل الطرفين، وأخرى رسائل شفيهة بأنهما لايريدان شن حرباً، إلا أن واقع الحال يوحي بغير ذلك.

فبعد التحذيرات الأمريكية المتكررة لإيران، بعدم القيام بأي خطوة استفزازية تضر مباشرة بالقوات أو المصالح الأمريكية في المنطقة، اتهمت واشنطن مباشرة طهران، بالوقوف وراء الاعتداء على ناقلتي نفط في خليج عمان.

إلا أن التطور الأبرز في هذا السياق، هو استهداف مقر العمليات والسكن، والذي يتبع عددا من شركات النفط الأجنبية العالمية، بما فيها شركة إكسون موبيل الأمريكية، قرب مدينة البصرة العراقية بصاروخ، ما أسفر عن إصابة ثلاثة عمال عراقيين.

الشرطة العراقية ذكرت أن الصاروخ كان من طراز كاتيوشا قصير المدى، وسقط على بعد 100 متر من مركز السكن والعمليات التابع لشركة إكسون موبيل، وذلك بعدما بدأ موظفوا الشركة الأمريكية بالعودة إلى البصرة، بعد أن تم إجلاؤهم في أعقاب مغادرة الدبلوماسيين.

إكسون موبيل تستعد لإجلاء 20 من موظفيها بعد الاستهداف الصاروخي

وعقب الاستهداف الصاروخي الجديد، صرح مصدر أمني، أن الشركة تعد لإجلاء نحو 20 من موظفيها الأجانب على الفور، وهي المرة الثانية التي تجلي فيها الشركة موظفين لها، كانت الأولى قبل بضعة أسابيع، جراء ما قالت إنها تهديدات محتملة من قبل إيران للمصالح الأمريكية.

هذا الهجوم يأتي بعد هجومين منفصلين وقعا خلال يومين، واستهدفا قواعد يتواجد فيها عسكريون أمريكيون في العراق، بينما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجمات الثلاث.

قد يعجبك ايضا