شهداء بصفوف المدنيين في غارات للنظام بريف إدلب

تتواصل عمليات القصف الجوي والبري على مناطق في أرياف حماة وإدلب وحلب، منذ بدء التصعيد الأعنف ضمن المنطقة العازلة شمال غربي سوريا.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد بأن طائرات النظام الحربية شنت غارات طالت أطراف معرة النعمان في ريف إدلب ما أدى إلى استشهاد طفلين اثنين.

القصف الجوي لطيران النظام السوري تسبب أيضاً في استشهاد مدنيين اثنين ببلدة كنصفرة بجبل الزاوية وبلدة خان السبل جنوب إدلب.

طيران النظام وروسيا يشنّ سلسلة غارات بريفي إدلب وحماة

ووفقاً للمرصد السوري فإن طائرات النظام نفذت اثنتي عشرة غارة على مناطق متفرقة في ريف إدلب الجنوبي، كما شنت الطائرات الحربية الروسية غارات في ريف حماة الشمالي الغربي.

طائرات النظام قصفت أيضاً مناطق متفرفة بريفي حماة الشمالي والشمالي الغربي، كما واستهدفت بالبراميل المتفجرة تل النار ومحيط كفرسجنة في ريف إدلب الجنوبي.

قصف النظام تزامن مع وقوع اشتباكات وبوتيرة متفاوتة العنف بين قواته والفصائل المسلحة، وذلك على محاور التماس في تل هواش والحردانة والحويز وتل ملح الجبين ضمن الريف الحموي.

معارك وتبادل للقصف بين النظام والفصائل بالمنطقة العازلة

في المقابل استهدفت الفصائل المسلحة بالقذائف الصاروخية مواقع قوات النظام في قرية الجرنية بريف حماة الشمالي الغربي.

وأورد المرصد السوري معلومات تفيد بأن المنطقة العازلة تعرضت خلال الاثنتين والسبعين ساعة الماضية لأكثر من ثلاثة آلاف ضربة جوية وبرية قتل فيها مئتان وخمسةُ أشخاص.

ومنذ أواخر نيسان أبريل، تشهد المنطقة العازلة تصعيداً عسكرياً هو الأعنف، حيث يواصل طيران النظام السوري وحليفته روسيا القصف العنيف لمناطق متفرقة بأرياف إدلب وحماة، فضلاً عن خوض قواته معارك طاحنة مع الفصائل الإرهابية، ما يسفر بشكل شبه يومي عن سقوط شهداء في صفوف المدنيين، بينما باتت قرى وبلدات شبه خالية بعد أن فرّ سكانها هرباً من العنف.

قد يعجبك ايضا