تركيا ستخسر صفقة مقاتلات إف-35 إذا أتمت صفقة الصواريخ الروسية

صفقة الصواريخ الدفاعية الروسية إس 400 وإصرار تركيا المضي قدماً في شرائها من روسيا وضعت أنقرة في مأزق كبير. هذه الصفقة تعتبرها واشنطن وحلفاؤها تهديداً جدياً على سلامة وأمن مقاتلاتها إف 35.

المبعوثة الأمريكية لدى حلف شمال الأطلسي “الناتو” كاي بيلي هتشيسون، قالت إن الولايات المتحدة الأمريكية ستمنع النظام التركي من تشغيل المقاتلات الأمريكية إف 35 وتطويرها إذا أصرت أنقرة شراء منظومة الدفاع الروسية.

هتشيسون أضافت في تصريحات لها الثلاثاء أن “كل شيء يشير إلى أن روسيا ستسلم تركيا المنظومة، محذرة من عواقب الخطوة التركية.

وحثت واشنطن وحلفاؤها تركيا العضو في حلف الناتو على عدم شراء المنظومة الروسية، مبينة أن ذلك سيسمح بمعرفة تكنولوجيا المقاتلات إف 35 التي تم تطويرها لتفادي أجهزة رادارات العدو وأجهزة التتبع الحراري.

التحذيرات الأمريكية لتركيا، قابله تعنت رئيس النظام التركي, رجب طيب أردوغان، الذي تعهد من جديد بالمضي قدماً في شراء المنظومة الروسية، ضاربا بعرض الحائط تحذيرات الحلفاء.

أردوغان وفي كلمة له أمام أعضاء حزبه، قال إن تركيا لا تحتاج لأن تتفاوض مع الدول الأخرى أو تأخذ الإذن منها، في خطوة قد تؤجج التوتر مع الحلفاء أكثر.

وأكدت أنقرة أن صفقة الصواريخ الروسية نهائية، الأمر الذي أثار خلافاً دبلوماسياً مع واشنطن، ليضاف إلى جملة من الخلافات السابقة بشأن التدخل في سوريا والموقف من العقوبات المفروضة على إيران.

وسبق للولايات المتحدة الأمريكية أن وافقت على بيع مئة من المقاتلة أف 35 لأنقرة وسلمت اثنتين منها، لكن الكونغرس الأمريكي أمر العام الماضي بتأجيل عمليات التسليم مع اقتراب أنقرة إتمام صفقة شراء منظومة الدفاع الروسية إس 400.