المرصد: 17 مدنياً بين قتيل وجريح في قصف للنظام على إدلب

الاشتباكات والقصف العنيف مستمران داخل المنطقة العازلة، بين قوات النظام السوري بدعم الحليف الروسي من جهة، والفصائل المسلحة المدعومة من تركيا وعلى رأسها هيئة تحرير الشام الإرهابية من جهة أخرى.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، قال إن مجزرة وصفها بالمروعة وقعت في قرية بينين بجبل الزاوية في إدلب، راح ضحيتها سبعة مدنيين على الأقل، وأكثر من عشرة جرحى مدنيين، إثر قصفٍ لطائرات النظام ضمن المنطقة العازلة.

المرصد أضاف أن عدد الضحايا مرشح للازدياد، لوجود أكثر من 50 جريحا، حالات البعض منهم خطرة.

كما أدى القصف الجوي الذي شنته طائرات النظام وروسيا على مناطق متفرقة في ريفي حماة وإدلب إلى استشهاد خمسة مدنيين، بينهم ناشط إعلامي، في بلدتي كفرزيتا وكفرنبل والمدينة الصناعية.

وفي آخر حصيلة للمرصد السوري، منذ بدء التصعيد الأعنف، وصل عدد القتلى إلى حوالي 1750 شخص، بينهم حوالي أربعمئة وستين مدنياً نصفهم من الأطفال والنساء، كما دفع التصعيد حوالي 300 ألف شخص إلى النزوح، وفق الأمم المتحدة.

وتقع محافظة إدلب ومحيطها، حيث يقطن نحو ثلاثة ملايين شخص، ضمن ما يعرف بالمنطقة العازلة، إلا أن قوات النظام والطائرات الروسية صعّدت قصفها مؤخراً بعد أن اعتبروا أن تركيا لم تفِ بالتزاماتها بإخراج الإرهابيين من المنطقة على اعتبار أنها الجهة الضامنة لهم.

قد يعجبك ايضا