السودان: المعارضة تعلن تعليق العصيان المدني ورفع الإضراب إلى إشعار آخر

ثلاثة أيام من العصيان المدني، كان رداً حازماً فيما يبدو على قيام المجلس العسكري الانتقالي بفض اعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش في الثالث من يونيو، والذي أسفر عن مقتل 118 شخصاً.

قوى إعلان الحرية والتغيير، التي تقود الحراك الشعبي في السودان، أعلنت تعليق العصيان المدني ورفع الإضراب السياسي في البلاد حتى إشعار آخر.

تعليقٌ مؤقت، لإعادة ترتيب الأوضاع بحيث تستمر المقاومة بشكل أقوى وأكبر، بحسب ما جاء في بيان قوى إعلان الحرية والتغيير.

البيان أكد أيضاً الاستمرار في الاستعداد، وتنظيم لجان الأحياء، ولجان الإضراب في القطاعات المهنية والعمالية المختلفة .

هذا وتسبب العصيان في وقف معظم الأنشطة وخاصةً القطاع التجاري في العاصمة الخرطوم، في محاولة من المعارضة لدفع المجلس العسكري الانتقالي إلى تسليم السلطة للمدنيين.

وخلال أيام العصيان الثلاثة، اعتكف الكثير من السكان منازلهم، ولازمت الأقفال أبواب المحال التجارية في العاصمة السودانية الخرطوم، وغيرها من المدن.

وكشف المجلس العسكري الانتقالي، الاثنين، عن نتائج أولية للتحقيقات في أحداث فض الاعتصام، معترفاً بتورط بعض العسكريين.

مبعوث إثيوبيا يقول إن الأطراف السودانية وافقت على مواصلة المباحثات

إلى ذلك، قال الوسيط الإثيوبي في السودان محمود درير، إن الأطراف السودانية وافقت على مواصلة المباحثات بشأن تشكيل مجلس سيادي انتقالي، “بناء على ما تم الاتفاق عليه”.

وانهارت المفاوضات بين المعارضة والمجلس الانتقالي بعد عدة جولات، بسبب الخلاف على تشكيلة المجلس السيادي، الذي سيتولى الحكم في المرحلة الانتقالية.

قد يعجبك ايضا