وزير النفط: لدينا خطط طوارئ تحسباً لتوقف واردات الغاز الإيراني

يبدو أن العراق يستعد لأسوأ السيناريوهات الاقتصادية المحتملة جراء التصعيد بين الولايات المتحدة وإيران وخاصةً في مجال الكهرباء.

وزير النفط العراقي ثامر الغضبان قال إن بلاده لديها خطط طوارئ تحسباً لأي توقف لإمدادات الغاز الإيرانية إلى شبكة الكهرباء العراقية، لكنه يأمل بعدم حدوث أي تعطل.

الغضبان أضاف في مؤتمر صحفي ببغداد، أن الاجتماع القادم الذي تعقده لجنة المراقبة الوزارية لأوبك في السعودية سيقيم التزام الدول الأعضاء بتخفيضات الإنتاج الحالية، مشيراً إلى أن أسعار النفط الحالية والأسواق مستقرة.

وأوضح الغضبان أن شركات النفط العالمية تعمل بشكل طبيعي، مشيراً أن حقول النفط في شمال وجنوب البلاد آمنة في ظل تصاعد التوترات بين واشنطن وطهران.

وفي حال توقفت واردات الغاز الإيراني، قال الغضبان إن بلاده تأمل بألا يكون هناك أي توقف، لكنها أخذت إجراءات احترازية تحسباً لمثل هذا الموقف.

تصريحاتٌ جاءت على هامش مراسم توقيع عقد استثمار مع شركة البرهم العراقية، والتي بموجبها سيتم بناء منشآت قرب مصفاة كركوك لإنتاج كميات كبيرة من البنزين العالي الأوكتين، وغاز البترول المسال.

وكان نقص الكهرباء من بين شكاوى المحتجين في مظاهرات العام الماضي، تحولت إلى أعمال عنف في البصرة، المحافظة التي تعموم على بحر من النفط.

ويعتمد العراق بشدة على واردات الغاز الإيرانية في توفير إمدادات الكهرباء للبلاد، التي يزيد استهلاكها أكثر من المعتاد خلال أشهر الصيف.

وتزيد الولايات المتحدة الضغط على إيران، جار العراق وحليفه، بتشديد العقوبات وخصوصاً على صادرات طهران النفطية.

قد يعجبك ايضا