ديزين جزا .. أول امرأة تعزف على آلة كونتراباس

ديزين أول طالبة في معهد الفنون الجميلة بمدينة السليمانية، تعزف على آلة كونتراباس، كما تعتبر أول امرأة تعزف على هذه الآلة في إقليم كردستان، وتطمح لأن تصبح قدوة لبنات جنسها وتحثهن على تحقيق طموحاتهن.
ديزين جزا ولدت في مدينة كولن الألمانية عام 1999، أنهت مرحلة الدراسة الابتدائية هناك، وعادت مع والديها اللذين آثرا مغادرة بلاد المهجر والعودة إلى أحضان الوطن، وهي الآن تكمل دراستها في مدينة السليمانية، فهي هاوية للموسيقا لذا ارتادت قبل ثلاث سنوات معهد الفنون الجميلة-قسم الموسيقا.
ولأن ديزين أرادت أن تعزف على آلة مميزة حتى قبل دخولها المعهد، اختارت آلة كونتراباس، التي نادراً ما يتم اختيارها، وأصبحت ديزين بارعة في العزف.
آلة كونراباس وتسمى بالعربية “الكمان الأجهر” تشبه شكل الكمان، لكن بحجم أكبر بكثير، حيث يقدر طول الألة بـ188 سم وعرض 80سم، لكن هذا الحجم لم يصبح عائقاً أمام ديزين، كون طولها يصل ل 180سم، وهذا ما جعلها مناسبة وأكثر تحكماً بالآلة، ويقول عنها زملائها إن “هذه الآلة خلقت لأجلها”.
غالبية العازفين يعزفون وهم جالسون، لكن ديزين لا تستطيع الجلوس أثناء العزف لأن عزف هذه الآلة يتطلب الوقوف.
تشارك ديزين في أوكسترات موسيقية. وتقول إن والدها شجعها كثيراً في هذه المجال، لدرجة أنه يرافقها في أية حفلة أو أمسية موسيقية ويحمل لها آلتها الضخمة إلى مكان الحفل ويعيدها إلى المنزل عندما تنتهي، وقالت “انا أدين لعائلتي بالكثير فهم قدموا لي كل الدعم”.
وتشارك ديزين في العديد من الحفلات الموسيقية مع فرق عديدة منها “فرقة الشبيبة في السليمانية، وفرقة الفنان هاني بشدار”، وهي ليست المرأة الوحيدة التي تعزف، لكنها الأولى على مستوى إقليم كردستان بعزف آلة الكونتراباس، لذا فهي على أمل بعد التخرج من المعهد، أن تدعم مثيلاتها من عاشقات الموسيقا، وخاصة من يرغبن بالعزف على هذه الآلة.

قد يعجبك ايضا