جنرال في الجيش الفنزويلي: حان وقت الانتفاضة ضد مادورو

يبدو أن الدعوات التي وجهها زعيم المعارضة الفنززيلي خوان جوايدو، إلى الضباط في الجيش من أجل الإطاحة بالرئيس نيكولاس مادورو، وجدت هذه المرة آذاناً صاغية.

ضابط في سلاح الجو الفنزويلي، يدعى الجنرال رامون رانغيل، دعا إلى إيجاد طريفة للتخلص من الخوف والخروج إلى الشارع، للاحتجاج ضد مادورو، ووحدة الجيش لتغيير نظامه السياسي، حيث أعلن في شريط مصور وبيده نسخة من الدستور الفنزويلي، بأن وقت الانتفاضة قد حان.

رانغيل قال إن الدكتاتورية الشيوعية في كوبا الحليفة لمادورو، تسيطر على الحكومة الفنزويلية، بينما لا تزال فنزويلا تعاني من أزمة سياسية واقتصادية عميقة، وتتطور الأحداث في هذا البلد بشكل كبير وسريع.

ورغم أن إعلان رانغيل قد يمثل ضربة أخرى لمادورو بعد بضعة انشقاقات مماثلة لضباط كبار هذا العام، إلا أنه لا توجد مؤشرات تذكر على أنه سيغير ميزان القوى، خاصة وأن الضباط الذين تخلوا عن مادورو فروا من البلاد ولا تزال قيادات كبيرة في الجيش تؤيده.

ولم يصدر حتى الآن أي تعليق رسمي على خطوة رانغيل، إلا أن قائد القوات الجوية بيدرو جولياك، وضغ صورة له على تويتر، وكتب عليها عبارة تصفه بالخائن للشعب الفنزويلي والثورة، بينما علق مصدر مقرب من الجيش، بأن رانغيل كان ضابطاً في الجيش، وفر إلى كولومبيا الشهر الماضي.

وخلافا لضباط آخرين أصدروا إعلانات مماثلة، لم يعلن رانغيل تأييده لزعيم المعارضة خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيسا مؤقتا في كانون / الثاني يناير الماضي، بعد اتهامه لمادورو بتزوير الانتخابات التي فاز فيها الأخير بولاية جديدة عام 2018.

وكان غوايدو الذي يحظى بدعم أكثر من 50 دولة لشرعيته، دعا في 30 نيسان / أبريل الماضي القوات المسلحة للانقلاب على مادورو لكن الجيش لم يشارك قط وانهارت الانتفاضة، التي وصفتها حكومة مادورو بمحاولة انقلاب واتهمت المشاركين فيها بالخيانة.

قد يعجبك ايضا