ترامب: لا نسعى إلى تغيير نظام إيران وإنما زوال الأسلحة النووية

مجددا أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب،أن الولايات المتحدة “لا تسعى إلى تغيير النظام” في إيران، في وقت يتصاعد التوتر بين طهران وواشنطن، مع نشر 1500 جندي أمريكي إضافي في الشرق الأوسط.

ترامب قال خلال مؤتمر صحافي في طوكيو مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، إن بلاده تسعى إلى زوال أسلحة إيران النووية، مبدياً استعداد واشنطن لمفاوضات جديدة بالقول إنه يعتقد بأن الطرفين سيبرمان اتفاقاً جديداً، واصفاً الاتفاق السابق بالفظيع.

وكان ترامب قال في وقت سابق خلال زيارته إلى طوكيو، إنه يعتقد أن إيران لديها الرغبة في الحوار، مبيناً أن الولايات المتحدة ستكون راغبة في الحوار كذلك، إذا كانت إيران تريده.

ترامب كان قد حذر إيران بشده من مغبة توجيه أي تهديد لبلاده، ملمحاً إلى إمكانية أن ينقل رئيس الوزراء الياباني رسالته إلى طهران، والذي قال إنه على علاقة وثيقة مع قادتها.

مساعد وزير الخارجية يجري جولة في الدول الخليجية

على الجانب الآخر تستمر التحركات الإيرانية الساعية إلى محاولة خفض التصعيد بين الطرفين، عبر دول المنطقة المعنية بتداعيات هذا التصعيد ومآلاته، فعلى إثر زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى بغداد، يتنقل نائبه عباس عراقجي في محطات خليجية لبحث الأزمة.

عراقجي وصل إلى الكويت قادما من سلطة عمان في إطار جولة قطر كذلك، حيث من المتوقع أن يعقد الاثنين مباحثات رسمية مع رئيس وزراء الكويت الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح، ووزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح.

صحيفة “الجريدة” الكويتية في عددها الصادر يوم الإثنين، نقلت عن مصادر مطلعة، بأن الرسالة التي يحملها عراقجي تتضمن تطمينات لدول الخليج بعد حالة التصعيد التي تشهدها المنطقة.

كما نقلت الصحيفة عن مصدر مقرب من ظريف أن التحركات الأخيرة للخارجية الإيرانية ومنها جولة ظريف إلى باكستان والعراق وجولة عراقجي إلى عُمان والكويت وقطر، تأتي في إطار مشروع جديد يتمحور حول توقيع اتفاقيات صداقة وعدم اعتداء مع دول الجوار.

المصدر أوضح أن مشروع ظريف يتضمن تقديم ضمانات متبادلة لعدم قيام دول المنطقة بأي تحرك عدائي ضد بعضها، ومنع أي تحركات أخرى من طرف ثالث يمكن أن تهدد أمن باقي الدول الموقعة، وسط تطلع إيراني بحسب المصدر، إلى أن يشمل المشروع كلاً من السعودية والإمارات والبحرين.

قد يعجبك ايضا