السودان: اتفاق بين الجيش والمعارضة على فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات

يبدو أن السودانيين أخيراً توصلوا إلى اتفاق ينهي الأزمة المستمرة منذ نحو خمسة أشهر، مع اقتراب تحقيق مطلبهم بتسليم السلطة للمدنيين بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير.

المجلس العسكري الحاكم في السودان أعلن أنّه تمّ الاتّفاق مع قوى إعلان الحرية والتغيير على فترة انتقالية مدّتها ثلاث سنوات، على أن يُتمّم الاتفاق خلال 24 ساعة.

الفريق ياسر عطا، أحد أعضاء المجلس، قال خلال مؤتمر صحافي إنه تم الاتفاق أيضاً على تخصّيص الستة أشهر الأولى من الفترة الانتقالية، لأولوية التوقيع على اتّفاقيات السلام ووقف الحرب في كافة أرجاء البلاد.

عطا أضاف أنهم يعاهدون شعبهم بأن يكتمل الاتّفاق كاملاً سليماً يحقّق طموحات شعبهم خلال أقلّ من 24 ساعة، في إشارة إلى تشكيل مجلسي السيادة والوزراء.

وبالنسبة للبرلمان، أوضح عطا الله أنّ الطرفين اتّفقا على أن يتألّف المجلس التشريعي من ثلاثمئة عضو، سبعة وستين بالمئة منهم لقوى إعلان الحرية والتغيير وثلاثة وثلاثين بالمئة للقوى السياسية الأخرى.

وكان الطرفان اتّفقا الاثنين على هياكل السلطة المكوّنة من مجلس السيادة ومجلس الوزراء والمجلس التشريعي على أن تحدّد نسب المشاركة بين العسكريين والمدنيين في اجتماع لاحق.

ورغم التوصل لاتفاق مبدئي الاثنين، شهدت العاصمة أحداثاً دامية مساء اليوم نفسه، وقد حمل تحالف المعارضة المجلس العسكري المسؤولية عن تجدد العنف في الشوارع، مما دفع المجلس إلى تشكيل لجنة مشتركة مع المعارضة للتحقيق في استهداف المحتجين.

قد يعجبك ايضا