التحالف الدولي: دربنا حوالي 20 ألف مقاتل من قوات سوريا الديمقراطية

التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي يعمل على تدريب عشرات الآلاف من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية، التي تشكّل وحدات حماية الشعب القوة الأساسية لها، وتضم مختلف المكونات من العرب والكرد والسريان، وكانت قد أعلنت النصر على تنظيم داعش الإرهابي في 23 آذار بعد القضاء على آخر معقل له شرق الفرات.

جاء ذلك في إفادة أدلى بها نائب قائد التحالف الدولي الجنرال البريطاني كريس غيكا، لوزارة الدفاع الأميركية البنتاغون، عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، حول عمليات التحالف في العراق وسوريا.

الجنرال البريطاني أضاف أن التحالف الذي يهدف إلى تدريب قوات محلية قوامها ما بين 30 إلى 40 ألف مقاتل، تمكن حتى الآن من تدريب أكثر من نصف هذا العدد من المقاتلين التابعين لقوات سوريا الديمقراطية.

التحالف الدولي: المفاوضات مستمرة لإرساء الاستقرار في شمال سوريا

وحول إرساء الأمن والاستقرار في المناطق المحررة من تنظيم داعش، أوضح نائب قائد التحالف أن المفاوضات السياسية بشأن إرساء الاستقرار في شمال شرقي سوريا مستمرة، وأن المبعوث الأمريكي لدى سوريا، جيمس جيفري، يواصل إجراء لقاءات مع تركيا وقوات سوريا الديمقراطية.

ورداً على سؤال متعلق بالاحتجاجات التي شهدتها بعض القرى شمال شرقي سوريا، ضد قوات سوريا الديمقراطية، قال الجنرال البريطاني إنه تابع الأحداث وأن قوات سوريا الديمقراطية أجرت لقاءات مع المحتجين في ناحية عين عيسى التابعة لمحافظة الرقة شمالي سوريا، مضيفاً أن الاحتجاجات في المنطقة ترتبط بالظروف المعيشية، نافيًا وجود مشاكل إثنية.

وبشأن إمكانية سحب مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية من المدن ذات الغالبية العربية، أكد الجنرال البريطاني أن داعش هو التهديد الأكبر في المنطقة، وأن عملية من هذا القبيل في هذه المرحلة ستؤدي إلى عودة التنظيم، ما يهدد أمن واستقرار المنطقة.