وزيرة الدفاع الألمانية تناقش في البنتاغون مصير معتقلي “داعش” الأجانب

لا تزال الدول الأوروبية ترفض استعادة مواطنيها الذين توجهوا إلى سوريا للقتال في صفوف تنظيم داعش الإرهابي والمحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية ومحاكمتهم.

وحول هذا الملف الذي سبب خلافات مع واشنطن، ناقشت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير ليين المسألة مع نظيرها الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان في البنتاغون.

الوزيرة الألمانية أكدت بعد لقائها نظيرها الأميركي بأنهم سيعالجون كل حالة على حدة، وأضافت بأنهما مقتنعان بأن المشكلة الرئيسية تتمثل في جمع الأدلة في المنطقة حول النشاطات الإرهابية.

فيما ذكر مصدر في البنتاغون أن واشنطن التي تخشى فرار هؤلاء الإرهابيين، تقترح على الأوروبيين المتحفظين تمويل مراكز احتجاز أكثر أمانا يمكن تشييدها في العراق.

وكانت بغداد قد اقترحت محاكمة كل الإرهابيين الأجانب المحتجزين لدى قسد في شمال سوريا مقابل أموال، وهو حل يمكن أن يسمح للدول التي جاؤوا منها بتسوية ملف عودتهم الشائك، لكنه يثير قلق منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان.

على صعيد آخر، أعربت وزيرة الدفاع الألمانية عن ارتياحها للتأكيدات التي حصلت عليها حول إبقاء قوة أميركية في سوريا، وقالت إن الأميركيين كرروا التأكيد على أنهم سيبقون في المنطقة بعديد كاف، وأضافت أن الأسابيع المقبلة ستكشف كيف يمكن لكل عضو داخل التحالف الدولي ضد الإرهاب تحمل حصته من العبء.

قد يعجبك ايضا