تركيا:السلطة الحاكمة تنهب البلديات في المناطق الكردية قبل تسليمها

استعاد حزب الشعوب الديمقراطي الأغلبية من أصل 95 بلدية أقالت منها حكومة العدالة والتنمية الرؤساء المنتَخبين من الحزب واستبدلتهم بالإداريين والأوصياء، في حملة قمع واسعة النطاق عقب الانقلاب المزعوم في عام 2016.

وفي حين تركز الاهتمام على نتائج الانتخابات المتنازع عليها في انتخابات رئاسة بلدية إسطنبول، فقد تم تجاهل البلديات في المناطق الكردية تماماً حيث رفض المسؤولون المعينون تسليم البلديات إلى رؤساء البلديات المنتخبين بصورة قانونية وشرعية.

وقال أحمد ترك، رئيس بلدية ماردين وهو من حزب الشعوب الديمقراطي، إن السلطة الحاكمة نهبت بلدية ماردين لمدة يومين، ونقلوا الأشياء من هناك في شاحنات.

وقبل الانتخابات المحلية، قال أردوغان مراراً وتكراراً إنه إذا تمت إعادة انتخاب حزب الشعوب الديمقراطي في مواقع البلديات في جنوب شرق تركيا الذي تقطنه أغلبية كردية، فقد يلجأ إلى تعيين ما يسمى بالأوصياء من السلطة الحاكمة محلهم مرة أخرى.

وعلى الرغم من هذه التحذيرات، تمكن حزب الشعوب الديمقراطي من استعادة البلديات، ولكن ذلك لم يحدث دون عواقب، ففي مقاطعة قارص بشرق البلاد، تمت مصادرة معظم المباني البلدية، وفي منطقتي جزير بشرناخ وبِسْمِل بديار بكر، لم تعد هناك أي مبان للبلديات، إذ تم تخصيصها لمحافظة المقاطعة وقسم الشرطة، على التوالي.

لكن رئيس بلدية بِسْمِل المشترك، أورهان أياز، وفي نبرة التحدي لأردوغان وحزبه الحاكم، قال إن المبنى الخاص للبلدية تم نهبه من قبل السلطة، لكنهم سيبنون مبنى البلدية الخاص بهم ومدينتهم سوياً، وأضاف أنهم سيقومون بنصب خيمة إذا تطلب الأمر.

وقد عانى حزب رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان الحاكم، الذي يسيطر على السياسة التركية منذ 17 عاماً، من انتكاسة كبرى في الانتخابات المحلية التي جرت في الحادي والثلاثين من مارس وخسر فيها ولأول مرة أهم المدن ومنها أنقرة واسطنبول.

قد يعجبك ايضا