بعد تحريرهم من قبل قسد تسليم 25 طفلاً و امرأة إلى مجلس شنكال

رغم إعلان النصرعلى تنظيم داعش في 23 آذار الماضي، لكن قوات سوريا الديمقراطية ما تزال تلاحق فلول داعش وخلاياه النائمة في شرق الفرات، واستطاعت في الفترة الأخيرة تحرير المزيد من الإيزيديين من قبضة التنظيم الإرهابي.

قوات سوريا الديمقراطية، سلمت السبت، 25 طفلاً وامرأة، اختُطفوا من قبل تنظيم داعش الإرهابي أثناء هجومهم على منطقة شنكال في آب 2014، للبيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة، ليقوم بدوره بتسليمهم لمجلس شنكال غربي محافظة نينوى العراقية.

وخلال مؤتمر صحفي عُقد في البيت الإيزيدي في منطقة عامودا شمال وشرق سوريا، قال القيادي في قوات سوريا الديمقراطية برخدان عامودا خلال المؤتمر الصحفي إن قوات سوريا الديمقراطية وخلال مراحل حملة عاصفة الجزيرة تمكّن من تحرير المئات من الأطفال والنساء الإيزديين.

من جانبه، الإداري في البيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة زياد حامد أكد أنه تم تحرير أكثر من ألف طفل وامرأة إيزيدية حتى الآن، لكنه أضاف إن مصير 3040 شخصاً من شنكال حسب الاحصائيات الرسمية ما يزال مجهولاً حتى الآن.

الكثير من الانتهاكات والفظائع ارتكبها داعش في سوريا والعراق، ترقى إلى جرائم بحق الانسانية، فيما لا يزال المجتمع الدولي مترددا في اتخاذ خطوات ملموسة من شأنها تحقيق العدالة للضحايا، أو على أقل تقدير، دعم الجهود المبذولة للقضاء بشكل نهائي على خطر هذا التنظيم الإرهابي.

قد يعجبك ايضا