بالتزامن مع محادثات أستانا.. تصعيد للمعارك في المنطقة العازلة

بينما تجتمع الوفود المشاركة في محادثات أستانا حول سوريا في العاصمة الكازاخية نور سلطان لبحث الملفات السورية العالقة وعلى رأسها المنطقة منزوعة السلاح شمال غرب سوريا، تشهد تلك المنطقة تصعيداً كبيراً من قبل قوات النظام السوري والفصائل المسلحة.
عمليات التصعيد الأخيرة ضمن المنطقة منزوعة السلاح أسفرت عن سقوط المزيد من الخسائر البشرية، من المدنيين والمسلحين، والذي بلغ أكثر من 690 شخصاً منذ تطبيق الاتفاق بين روسيا والنظام التركي.
ففي محافظة إدلب أسفر انفجار عبوة ناسفة بسيارة في بلدة الدانا بريف المحافظة الشمالي، عن إصابة عنصر من هيئة تحرير الشام الإرهابية بجراح، بالتزامن مع قصف صاروخي ومدفعي لقوات النظام، استهدف عدة مناطق جنوب شرق إدلب، ومناطق في جسر الشغور، وريف إدلب الجنوبي الغربي.
كما قصفت قوات النظام عدة مناطق بريف حماة الشمالي، وقلعة المضيق ومناطق أخرى بسهل الغاب، بالإضافة إلى قصف صاروخي طال أماكن بريفي حماة الغربي والشمالي الغربي.
وفي محافظة اللاذقية فقد مدني حياته جراء قصف صاروخي لقوات النظام على قرية الكندة بريف المحافظة الشمالي، كما أصيب خمسة مدنيين بجراح، جراء سقوط قذيفة صاروخية على منطقة الرمل الجنوبي في مدينة اللاذقية.
في سياق متصل قتل أربعة عناصر على الأقل من قوات النظام، وأصيب آخرون في هجوم لأحد الفصائل المسلحة على مواقع للنظام في منطقة المشاريع بسهل الغاب، بريف حماة الشمالي الغربي.
كما أسفرت الاشتباكات التي استمرت لساعات بين الطرفين، عن مقتل عدة عناصر من الفصائل المسلحة.

قد يعجبك ايضا