القضاء يباشر بمحاكمة 900 داعشي استلمتهم السلطات العراقية من قسد

وفقاً للقانون والقضاء العراقي باشرت بغداد بإجراء محاكمات لعناصر يشتبه بانتمائهم إلى تنظيم داعش الإرهابي بعد أن تسلمتهم الحكومة العراقية من قوات سوريا الديمقراطية.

مصدر في القضائي العراقي قال لوكالة فرانس برس، أن القضاء استلم ملفات تحقيق لـ تسعمائة من عناصر داعش كانوا محتجزين لدى قسد، موضحاً أن المحكمة المختصة بالنظر في قضايا الإرهاب بدأت بتحديد مواعيد لإجراء محاكماتهم على دفعات.

ولفت مسؤول أمني عراقي للوكالة ذاتها، أن هناك مشبوهين عراقيين لا يزالون في سجون قوات سوريا الديمقراطية في انتظار تسليمهم إلى الجانب العراقي.

المسؤول أوضح أن عملية التسليم بين الجانبين ستجري على دفعات، مضيفاً أن من بين هؤلاء المعتقلين قيادات مؤثرة في التنظيم، وشخصية مسؤولة عن غالبية الضربات الكيميائية.

وسبق للعراق، أن أجرى محاكمات لآلاف العراقيين الذين انضموا إلى تنظيم داعش، بعد سيطرته على مساحات واسعة من البلاد عام ألفين وأربعة عشر، بينهم نساء، وحكم على المئات منهم بالإعدام.

وكانت منظمة العفو الدولية نشرت الأسبوع الماضي تقريراً لها صنفت العراق من بين الدول الخمس الأولى عالمياً في تنفيذ حكم الإعدام.

ووفقاً للمنظمة الحقوقية، فإن عدد أحكام الإعدام الصادرة في المحاكم العراقية تضاعفت أربع مرات خلال عام، فمن خمسة وستين حكماً خلال العام ألفين وسبعة عشر، وصل إلى مئتين وواحد وسبعين على الأقل في العام ألفين وثمانية عشر.

وفي وقت سابق اقترحت بغداد على التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن تولي محاكمة العناصر الأجانب المعتقلين في سوريا مقابل مبالغ مالية، ما سيتيح لدول عدة تجنب استعادة مواطنيها.

ويرى مراقبون أن الأوساط الشعبية العراقية تجد في استلام هذا العدد الكبير من الإرهابيين خطراً من إمكانية إعادة التنظيم نشاطه على الأراضي العراقية، خاصة أن هؤلاء ينتمون إلى عوائل وعشائر لها جذور على أرض الرافدين.

قد يعجبك ايضا