الحلبوسي: نحرص على استمرار التواصل مع أمريكا وتفعيل التعاون الثنائي

العجلة السياسية في العراق تعود للدوران من جديد، وبالبرغم من أن المشهد العراقي يسوده خطابٌ يطالب بعرض قضية إنهاء الوجود الأمريكي في البلد على البرلمان والسعي لإنهاء الاتفاقات الأمنية التي تربط بغداد وواشنطن، استقبل رئيس البرلمان محمد الحلبوسي وفداً من لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي، وبحث معه تطوير العلاقات بين بغداد وواشنطن.

اللقاء أكد على استمرار التواصل وتطوير العلاقات بين العراق والولايات المتحدة وفي المجالات كافة، وأبرزها ما يتعلق بإعادة الإعمار والتنمية وإعادة النازحين إلى مدنهم، فضلاً عن مناقشة مساهمة الشركات الأمريكية للعمل في العراق، ودعم الحكومة لتنفيذ برامجها، وكذلك بحث اللقاء استمرار دعم القوات الأمنية للقضاء على الفكر المتطرف، وذلك بحسب بيان صادر عن مكتب الحلبوسي.

رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي اجتمع بدوره أيضاً مع وفد من مجلس الشيوخ الأمريكي، وخلال اللقاء بحث الجانبان العلاقات بين البلدين واستعراض تطورات الأوضاع وتحسن الوضع الأمني في العراق ورؤية الحكومة المستقبلية لمختلف القضايا السياسية والاقتصادية.

عبد المهدي أكد أنهم يتطلعون إلى إسهام الشركات الأمريكية في بناء وإعمار العراق، لافتاً إلى أهمية دور الوفود البرلمانية في تعزيز التعاون المشترك وتبادل وجهات النظر.

ويرى مراقبون بأن السلوك الأمريكي القادم تجاه العراق سيركز على عودة الانغماس في الشأن العراقي وسيكون السلوك الجديد ميالا للتدخل في الشؤون السياسية والعسكرية والاقتصادية، والعمل على تقليل الدور الايراني في العراق.