البناء ينفي ترشيح الوائلي وعبد المهدي متمسك بالفياض

رغم عدم ظهور مؤشرات مشجعة على نجاح محاولة استكمال تشكيل الحكومة العراقية التي يرأسها عادل عبد المهدي، تستمر محاولات القوى السياسية للتوصل الى صيغة تمكّن من تجاوز ازمة الكابينة الوزارية.
النائب عن تحالف البناء أحمد الكناني نفى طرح اسم المستشار في رئاسة الجمهورية شيروان الوائلي لحقيبة الداخلية، مؤكدا أن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي مازال متمسكا بفالح الفياض.
الكناني أضاف أن الوائلي كان اسمه مطروحا ضمن الاسماء المرشحة للحقيبة في وقت سابق قبل ان يتم ترشيح الفياض من قبل عبد المهدي.
رئيس كتلة بيارق الخير النيابية محمد الخالدي، من جهته اكد ، عدم إمكانية طرح أسماء مرشحي الوزارات المتبقية خلال الأيام المقبلة بسبب استمرار الخلافات، وعدم قدرة رئيس الوزراء على عقد اتفاق سياسي لتمرير المرشحين.
الخالدي أشار أيضاً الى ان أزمة وزيرة التربية شيماء الحيالي مازالت قائمة لحين تقديم رئيس الوزراء مرشحة جديدة للبرلمان او إقالتها كونها لم تؤدي اليمن الدستوري.
ومن الجانب الكردي يبدو ان القوى الكردستانية وتحديداً الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني يخوضان سباقاً على مرشح وزارة العدل في حكومة عبد المهدي ، وكذلك الحال بالنسبة لممثلي المكون السني حول مرشح وزارة الدفاع، لكن يبدو ان الحوارات الجارية وصلت الى مراحل ستفضي عن تقديم مرشحين متوافق عليهما لشغل الوزارتين”.

قد يعجبك ايضا